منوعات

اتهام صديق مادونا بتسريب صور عارية لها على الإنترنت

عين نيوز- رصد/

 

بعد واقعة تسريب صور شخصية فاضحة للنجمة سكارليت جوهانسون على الإنترنت، تواجه نجمة البوب الأميركية مادونا ولثاني مرة على مدار حياتها الفنية واقعة مشابهة لتك التي مرت بها جوهانسون مؤخرا، إذ انتشرت الخميس الماضي عدة صور فاضحة لمادونا وهي تقوم باستبدال ملابسها في إحدى الغرف الفندقية.

الصور الفاضحة لمادونا والتي تظهر خلالها مرتدية ملابس داخلية شفافة، وتبدو ذراعاها مليئتان بالعروق النافرة، بينما يبدو صدرها وساقاها مترهلين، وتقوم في إحدى الصور بارتداء ثوب أسود أمام مرآة فتظهر عارية كليا من الأمام.

الجدير بالذكر أن هذه الصور تم التقاطها خلسة أثناء قيام مادونا بجلسة تصوير فوتوغرافية ساخنة لصالح مجلة «W» في العام 2008، جمعتها مع صديقها السابق جيزيز لوز، وتلك الجلسة الفوتوغرافية تم إجراؤها في أحد فنادق البرازيل.

وبعد تسرب الصور من كواليس تصوير هذه الجلسة بدا جليا المعالجة بالفوتوشوب لتجميل جسد مادونا وتغيير الواقع وإظهارها بمظهر المثيرة الفاتنة رغم انها تخطت الخمسين مع شاب عشريني فائق الجاذبية والوسامة، مادونا التي أرادت تحدي الزمن أحرجتها هذه الصور وجعلتها في مواجهة مع الواقع.

ومن جانبهم، أشار القائمون على الموقع الإلكتروني الذي قام بنشر تلك الصور، الى أن رجلا هو من قام بالتقاط تلك الصور لمادونا، وأوضحوا أن أصابع الاتهام موجهة الى صديقها السابق.

الكلمات المفتاحية: اتهام- الانترنت- البوب- صديبق- صور- عارية