أخبار الأردن

اتفاق على إنهاء مظاهر الاحتجاج في الرمثا، واجتماع في “الداخلية” لبحث مطالب البحارة الأحد

قال مدير عام دائرة الجمارك  لواء جمارك عبدالمجيد الرحامنة إنه جرى التوافق مع البحارة الذين يعملون في التجارة البينية بين الأردن وسوريا على أن لا دخول للأسلحة والمخدرات والذخائر، وأن لا يزيد دخول الدخان عمّا هو مقرر وفق القانون.

وأضاف في حديث إلى التلفزيون الأردني، عقب انتهاء اجتماع مع ممثلي المحتجين ووجهاء من مدينة الرمثا، مساء السبت، أن التسهيلات اليومية مقدمة للبحارة في حاجاتهم اليومية والتجارية، ما داموا يمرون عبر الحدود.

وأشار إلى أنه سيجري اجتماع في مكتب وزير الداخلية يوم الاحد، لبحث موضوع منع بعض البحارة من مزاولة مهنتهم.

وتعهد مدير الجمارك بإعادة النظر بدوام معبر جابر يومي الجمعة والسبت، قائلا:ً “الأصل بهذا القرار الحد من التهريب وسيعاد النظر به وبالأمور التجارية الأخرى سيتم بحثه أيضاً، مع وزير الداخلية وصولاً إلى انهاء الموضوع”.

بدوره، صرح النائب أبوحسان، قائلاً: “تم سحب فتيل الأزمة وانهاء الخلافات الموجودة كافة، وبوعد من مدير الجمارك سيتم رفع المنع عن البحارة كافة”.

وأكد أن أهل الرمثا ضد “شرعنة” التهريب وهم مع تشجيع التجارة البينية مع سوريا في موضوع الألبسة والخضروات والمواد الغذائية، لافتاً إلى أهمية الاتفاق والتعاون من قبل الأجهزة الحكومية كافة، بالاضافة إلى تفهم أهل الرمثا وطبيعتها.

بدوره بين محافظ إربد رضوان العتوم، أن الوضع الأمني هادئاً، قائلاً: “التهسيلات للبحارة كافة باستثناء المخدرات والسلاح والذخائر، والالتزام بأعداد الدخان”.

وختم بالقول “سحابة صيف وزالت”.

بدوره تحدث أحد البحارة نذير البشابشة بالقول “سنهدئ النفوس والأمور منتهية”، معرباً عن شكره لكل من أسهم بالوصول إلى هذا الاتفاق.

الكلمات المفتاحية: البحار- الجمارك- رمثا