شباب وجامعات

ابو الليف: أخوتي خجلوا مني بسبب فقري وتركت خطيبتي بسبب الديون

عين نيوز- رصد /

: كشف المغني الشعبي المصري نادر أبو الليف أن الفقر حرمه من الزواج من الفتاة التي يحبها، وقال انه لا يعتقد انه سيقع في الحب مرة اخرى، واكد ابو الليف انه لا يزال يسدد ديونه، يتمنى أن يُكتب له الحج والزواج والإنجاب، بعدما حقق حلمه في أن يصبح شخصا مشهورا، وأن يسلم عليه الناس في الشارع.

وقال المغني الشعبي في مقابلة مع برنامج ‘سكوت هنغني’ على القناة الاولى المصرية مساء الثلاثاء 3 آب/ اغسطس الحالي انه متصالح مع الله سبحانه وتعالى، وقال ان اخوته أهانوه كثيرا، واستعاروا منه بسبب فقره، لكنه لا يحمل أي كره أو ضغينة تجاههم.

وقال أبو الليف: ‘عندما كان عمري 18 عاما عشت قصة حب قوية، لكن ظروفي المالية الصعبة وعدم وجود مصدر رزق ثابت لي، كانا السبب في انفصالنا حتى لا أظلمها معي بظروفي السيئة’.

وأضاف ‘لم أكن قادرا على الإنفاق عليها أو أملك ما يجعلني أتقدم لخطبتها، وحزنت جدا عندما تركتها’، مشيرا إلى أنه حتى الآن لم يغضب منها، وأنه يكن لها كل حب واحترام، وأنه لا يعتقد أنه سوف يعيش الحب مرة ثانية.

وأشار أبو الليف إلى أن لديه شقيقين أكبر منه، كما أن لديه أخا وأختين من والده فقط، معربا عن أمله في دخول قفص الزوجية في أقرب وقت ممكن من أجل إنجاب أطفال وتكوين عائلة.

وقال أبو الليف في المقابلة المذكورة أن جده صعيدي وأن جدته تركية الأصل، لكنه بين أن والديه ولدا في الإسكندرية، وأنه ولد هو الآخر هناك حيث تربى وترعرع.

وكشف المطرب المصري ان أول عشرة آلاف جنيه حصل عليها سدد بها جزءا من ديونه، معربا عن أمله في أن يساعده الله عز وجل في تسديد بقية ديونه التي تصل إلى نحو 50 ألف جنيه مصري.

وقال أبو الليف انه عندما سيكتفي ماليا سوف يشتري شقة خاصة به، لافتا إلى أنه يعيش حاليا في شقة بالإيجار بمنطقة فيصل في المريوطية.

وشدد على أنه أصبح متصالحا مع الله عز وجل، خاصة أن الدنيا لا تستحق وأن الآخرة هي الباقية، مشيرا إلى أنه يدعو الله سبحانه وتعالى أن يكتب له الحج في أقرب وقت ممكن.

وأكد المغني الشعبي المصري أن ألبومه الجديد سيضم أغاني شرقية أصيلة كي يثبت للناس أنه ليس مونولوجستا، مشيرا إلى أن أغاني الألبوم ستناقش قضايا مهمة وستقدم رسائل تهم كل المجتمع.

وأوضح أنه كان خائفا قبل نزول ألبومه الأول ‘كينغ كونغ’ في الأسواق لأنه كان سلاحا ذا حدين، فبعد محاولاته الكثيرة كان عليه إما أن ينجح ويكمل المشوار أو يفشل ويعتزل الغناء تماما.

وقال ابو الليف انه كان يحلم كثيرا في صغره بأن يصبح شخصا مشهورا، وأن يسلم عليه الناس في الشارع، لافتا إلى أن هذا الأمر تحقق بفضل حب الله عز وجل له.

ورأى أن أبرز المطربين الذين يحبهم في الوسط الفني هم وردة الجزائرية، ووديع الصافي، وجورج وسوف، ومحمد رشدي، معربا عن أمله في أن يصل إلى مثل نجوميتهم.

ومن المقرر أن يغني أبو الليف في حفلة بالعجمي في الإسكندرية يوم 5 آب/أغسطس مجموعة من أغاني ألبومه الأول ‘كينغ كونغ’؛ ومنها ‘تاكسي’، و’قبل منام’، و’جبت شقة’، و’دولا مجانين’، و’كينغ كونغ’، و’ثقة في حد’، ‘كله بينفسن’.

وبعد أن اشتهر اسمه مؤخرا سواء من خلال ألبومه الأول وكذلك لغنائه لتيتر برنامج ‘بركات ملك الحركات’؛ اختار الموسيقار عمار الشريعي أبو الليف لغناء تيتر البداية والنهاية لمسلسل ‘بيت الباشا’.

وقال المخرج هاني لاشين إن عمار الشريعي قام بالفعل باختيار أبو الليف لغناء تيتري المسلسل للمقدمة والنهاية.

الكلمات المفتاحية: ابو الليف- اغاني- البوم- المغني الشعبي المصري- برنامج 'سكوت هنغني'- تسجيل