عربي ودولي الخارجية الأميركية: وزارة العدل ستعلق لاحقا

إغلاق مواقع إلكترونية إيرانية

قالت الحكومة الإيرانية، الثلاثاء، إن مواقع مرتبطة بالدولة تم “الاستيلاء عليها” من قبل الولايات المتحدة لأسباب “غير معلومة”، فيما رفضت وزارة الخارجية الأميركية التعليق على الأنباء، مؤكدة أنه “سيكون لوزارة العدل تعليق في وقت لاحق” على الموضوع.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الحكومة الإيرانية تأكيدها “مصادرة مواقع إخبارية مرتبطة بالدولة في ظل ظروف غير واضحة”، فيما لم تؤكد الحكومة الأميركية رسميا هذه الادعاءات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إنه “سيكون لوزارة العدل في وقت لاحق اليوم معلومات لعرضها حول حجز مواقع إعلامية إيرانية”.

وعند الدخول إلى مواقع إليكترونية إيرانية مثل موقع “العالم” و”الكوثر” الإخباريين، وموقع “المسيرة” التابع للحوثيين اليمنيين وموقع كتائب حزب الله العراقية ومواقع أخرى فإنه توجد صفحة على شكل صورة تقول إن الموقع تمت مصادرته من قبل الحكومة الأميركية.

وتحمل الصورة شعاري وزارتي العدل الأميركية ووزارة التجارة الأميركية.

وتأتي المصادرة المفترضة وسط توتر يتنامى في العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، خاصة بعد وصول الرئيس، إبراهيم رئيسي، إلى الحكم بعد انتخابات شكك المجتمع الدولي في نزاهتها. ويعرف عن رئيسي التشدد والقرب من المرشد الإيراني، علي خامنئي.

وفور إعلان تسلمه السلطة، أبدى رئيسي موقفا متشددا تجاه الولايات المتحدة، وقال إنه لن يجتمع مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، واستبعد إجراء أي مفاوضات أخرى مع الغرب حول برنامج طهران للصواريخ الباليستية ودعم الميليشيات الإقليمية./الحرة

الكلمات المفتاحية: ايران وامريكا