أخبار الأردن خلال إطلاق منصة "هنا صوتك... صوت النهضة"

إعلاميون شباب: الصحافة المجتمعية تتحقق باقترابها من الناس

عمّان- فيما أطلقت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) منصتها الإعلامية الشبابية “هنا صوتك…صوت النهضة”، أكد إعلاميون شباب على دور الإعلام المجتمعي في إتاحة المجال أمام الشباب والفئات الأكثر تهميشاً لإيصال أصواتهم.
واتفق المشاركون خلال جلسة رقمية بعنوان “الصحافة المجتمعية ما بعد كوفيد-19″، التي أدارها الصحفي الحقوقي الأردني محمد شما واستضافت كل من المساهمين في المنصة الإعلامية: أحمد قطليش، الكاتب والصحفي السوري المقيم في ألمانيا، والإعلامية والباحثة الأردنية الشابة أفنان أبو يحيى، والناشط والإعلامي السوري الشاب والمقيم في الأردن، عبد الهادي الركب، على أهمية امتلاك الصحافة المجتمعية مجموعة من المبادئ المهنية؛ لضمان تطبيق حاجة المجتمع للمعرفة والمعلومة الصادقة والمتوازنة.
وبحثت الجلسة في أهمية المهنية في الخطاب العام وتعزيز دور الإعلام العربي المجتمعي في الاستجابة لأزمة كورونا، مع ضرورة وجود منصة تمثل أصوات الشباب العربي في الداخل والشتات. وسلطت الضوء على أهمية الحيادية في نقل الصورة، وإبراز المؤثرين الحقيقيين بالمجتمع، إضافة إلى مشاركة الشباب في عمليتيّ الإعلام والمساءلة الاجتماعية، معتبرين أن رفع الوعي بأخلاقيات الإعلام، يسهم، في تقديم صحافة حقيقة وهادفة.
وحول مفهوم الصحافة المجتمعية، لاحظت أبو يحيى، أن ذلك المفهوم “يصعب تعريفه” مثل مفاهيم عديدة أخرى، وهو ما يدخل، برؤيتها، ضمن صحافة حقوق الإنسان، والتي لا يمكن إنجازها، دون التنسيق والتعاون مع المجتمع.
وفيما يتعلق بتمثيل وإيصال أصوات اللاجئين في الشتات، أكد قطليش، على أهمية التنبه للسردية المتبعة في الإعلام الغربي التي تستعرض إنجازات اللاجئين كأنه حدث غريب، بالإضافة إلى وجود إشكالات عديدة تتمثل في مجموعات المجتمعات العربية على منصات التواصل الاجتماعي في تلك البلدان والتي قد لا تقدم المعلومات الموثوقة، بل تعتمد على المعرفة الجمعية والتي قد تشوبها بعض الأخطاء والمعلومات الناقصة، ما يتطلب وجود صحافة مجتمعية حرة تمثلهم وتعينهم على المضي قدماً بنقل الحقيقة دون تزييف.
وعلى صعيد تأثير كوفيد 19 على الصحافة اعتبر المشاركون أن إجراءات قوانين الدفاع مست العمل الصحفي بشكل كبير من ناحية صعوبة تنقل الصحفي/الصحفية، فضلاً عن حرية التعبير ومحدودية الحصول على المعلومات وملاحقة الأخبار العاجلة، وهو ما أثر، بمجمله، على ثقة الناس بالصحافة. وذهب عبد الهادي الركب، إلى أن الصحافة المجتمعية أدت خلال الجائحة إلى إسماع صوت الناس، مبيناً حاجة المجتمعات اليوم، خصوصاً ما بعد كوفيد- 19، للصحافة الصادقة التي تنقل المشكلات والتداعيات التي نتجت عن الجائحة بالإضافة إلى الأخبار والمبادرات التي توثق الإيجابيات وتبث الأمل.
أما فيما يخص مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على العمل الصحفي، رأى المشاركون أنه لا بد من التأكيد على أهمية التربية الإعلامية في هذا الصدد فعلى رغم من فوائد هذه المواقع للكثيرين من ناحية إيصال المعلومات المغيبة أو تلك التي تحتاج إلى توضيحات وإجابات سريعة من المسؤولين، إلا أنه لا بد من التأكد من مصداقية المعلومات وممارسة المهنية في العمل الصحفي والابتعاد عن خطاب الكراهية المنتشر فيها، مع التركيز على أهمية تحقيق “جودة المادة الإعلامية”، حيث أن “المادة الجيدة المشغولة بحرفية تحقق الغاية من نشرها في أغلب الأوقات”.
وعن السياسة التحريرية في وسائل الإعلام، وما تفرضه على الصحفي من محددات تعيق عمله، اعتبر المشاركون أن “الشفافية المطلقة” في العمل الصحفي غير موجودة بشكل عام، في ظل تدخل الكثير من الأنظمة والمصالح بعمل المؤسسات الإعلامية وأكدوا على أهمية الصحافة المجتمعية والتي تبث المواضيع من وجهة نظر المجتمع وضرورة أن يقدم كل نشاط في هذا الصدد قيمة مضافة تستثمر بها الأدوات الإعلامية المتاحة.
واختتم المشاركون بضرورة تعزيز دور الشباب في الإعلام العربي المجتمعي، وأهمية إطلاق أصواتهم حول المواضيع والقضايا التي تمسهم وتشكل مستقبلهم؛ للمساهمة في إحداث التغيير المنشود.
تم تأسيس هنا صوتك عام 2010؛ كمنصة إلكترونية من قبل RNW MEDIA، وفي عام 2020 بدأت الشراكة بين RNW MEDIA ومنظمة النهضة (أرض) لتزويد الشباب بالمعرفة ومهارات الصحافة المجتمعية العملية التي تمكّنهم من إيصال أصواتهم وقضايا مجتمعاتهم وتعزيز التضامن المجتمعي فيها، فكانت نتاجاتهم بالإضافة لمشاركة الإعلاميين النشطاء البذرة لإطلاق الموقع الجديد.
تأتي هنا صوتك …صوت النهضة ضمن برامج المنظمة والتي تعنى بتمكين الشباب وحق المعلومات وحرية التعبير والتضامن المجتمعي، لتشكل ذراع إعلامي شبابي ومساحة للتعلم تتطور وفقاً لتصوراتهم وطموحاتهم. كما تدعو الشباب الشغوف والمبدع في الوطن العربي والشتات إلى مشاركة أفكارهم وآرائهم وتطلعاتهم، وإرسال مساهماتهم لإسماع أصواتهم ومجتمعاتهم على الموقع الإلكتروني www.hunasotak.com

الكلمات المفتاحية: إعلاميون شباب- الصحافة المجتمعية