عربي ودولي

إعادة فتح طريق الفصل العنصري في الضفة الغربية

عين نيوز- وكالات: أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة إعادة

رافعة إسرائيلية تعمل على فتح الطريق الرئيسي بالضفة الغربية

 فتح الطريق رقم 443 الذي يطلق عليه (طريق الفصل العنصري) أحد أهم الطرقات التي تربط القدس بتل أبيب، للفلسطينيين التي كانت ممنوعة عليهم منذ عشر سنوات.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية ان إسرائيل أعادت للمرة الأولى منذ ثماني سنوات فتح طريق رئيسي بالضفة الغربية أمام الفلسطينيين صباح الجمعة.

ويربط الطريق رقم 443، والذي يمتد من شمال الطريق الرئيسي من تل أبيب إلى القدس، العديد من القرى الواقعة غرب الضفة الغربية بمدينة رام الله الفلسطينية الرئيسية.

وكانت إسرائيل أغلقت الطريق أمام حركة السيارات الفلسطينية في عام 2002 بعد إطلاق فلسطينيين النار على سيارات إسرائيليين ورمي قنابل حارقة وهجمات أوقع بعضها قتلى.

وكان يتعين على الفلسطينيين أن يستخدموا طرقا فرعية صغيرة للسفر من قرية إلى أخرى على طول الطريق أو للوصول إلى رام الله.

وعلى الرغم من انهم سوف يستطيعون استخدام الطريق للوصول إلى بعض القرى الواقعة على جانب الطريق، إلا أن الوصول إلى رام الله، المركز الاقتصادي والسياسي والثقافي للضفة الغربية، لن يكون ممكنا الا عن طريق طرق جانبية صغيرة.

ويرجع ذلك إلى قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي بوضع حاجز جديد على الطريق يمنع الدخول إلى المدينة، وذلك لأسباب أمنية. وقالت مصادر عسكرية إن الحاجز الجديد سوف يمنع المشتبه بهم الذين لا يحملون تصاريح من دخول الأحياء اليهودية شمال القدس المحتلة.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أعلنت، في حكم أصدرته في شهر كانون أول/ ديسمبر العام الماضي، أن الإغلاق التام للطريق أمام الفلسطينيين غير قانوني لانه أقيم في حقبة ثمانينات القرن الماضي على أرض فلسطينية مصادرة بحجة أن الطريق سوف يفيد الفلسطينيين في المقام الأول.

ويقول الفلسطينيون المحليون انهم يعتزمون الاحتجاج على إعادة الفتح الجزئي الذي يعتبرونه غير كاف بموكب من السيارات سوف ينطلق إلى الحاجز الجديد على الطريق جنوب رام الله صباح الجمعة.