عربي ودولي

إعادة فتح أبواب كنيسة القيامة في القدس المحتلة

أُعيد اليوم الأحد، فتح كنيسة القيامة في القدس المحتلة، بعد إغلاقها لشهرين ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت السلطات الدينية التي تدير الكنيسة عبر موقعها الإلكتروني “لأسباب أمنية، وبهدف تجنب خطر تفشي كوفيد-19 مجددا، فإن عدد (الزوار) لن يتجاوز في مرحلة أولى 50 شخصا، وسيسمح فقط بدخول الكاتدرائية لمن لا يعانون حرارة، أو أعراض إصابة (بالفيروس)، ولمن يضعون كمامات مناسبة”.

وأضافت “سيكون ضروريا أيضا التزام مسافة لا تقل عن مترين بين شخص وآخر، مع تفادي أي عمل ينطوي على اتصال جسدي مثل ملامسة أو تقبيل الحجارة والأيقونات والثياب، والعاملين في الكاتدرائية”.

وأغلقت كنيسة القيامة في 25 آذار/مارس، قبيل عيد الفصح في إطار إجراءات غير مسبوقة؛ للحد من انتشار وباء كوفيد-19 في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتضم كنيسة القيامة القبر المقدس، أي مكان دفن المسيح بحسب المعتقدات المسيحية، وتقع في المدينة القديمة في القدس الشرقية التي احتلّتها إسرائيل في العام 1967، وضمتها لاحقا.

وبعد تباطؤ انتشار الفيروس، خففت سلطات الاحتلال الإسرائيلي من تدابير الإغلاق، وأجازت لدور العبادة إعادة فتح أبوابها الأربعاء على ألا يسمح لأكثر من 50 شخصا بدخولها.

من جهتها، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة الثلاثاء، أن باحات المسجد الأقصى ستفتح مجددا أمام المصلين بعد عيد الفطر الذي يبدأ الأحد.

أ ف ب

الكلمات المفتاحية: دولي