عربي ودولي

إطلاق أول موقع مواعدة لليهود في الخليج

أُطلق مؤخرا أول موقع مواعدة لليهود في الخليج، والذي يحمل عنوان “جويش سينغلز إن ذي غلف” (عازبون يهود في الخليج)، بينما يتشجع المزيد من اليهود غير المتزوجين على التوجه إلى المنطقة منذ تطبيع الإمارات والبحرين علاقاتهما مع إسرائيل.

وأوضح إيلي عبادي، حاخام جمعية الجاليات اليهودية في الخليج، التي أطلقت الموقع الجديد، أن “الكثير من اليهود العزاب انتقلوا إلى المنطقة الثرية للعمل و”إيجاد آفاق جديدة”.

وتابع عبادي: “لقد أدركنا أنه من أجل تنمية المجتمع اليهودي” في الخليج، “نحتاج إلى تزويج اليهود”، مضيفا أن “العشرات من الرجال والنساء غير المتزوجين أبدوا اهتمامهم بالموقع”.

و”العزاب اليهود في الخليج”، “موقع لتسهيل المواعدة إذ يسمح للمشاركين بملء التفاصيل الشخصية وتكليف مجموعة من الوكلاء بتحديد مكان “توأم روحهم” في دول مجلس التعاون الخليجي”، بحسب تقرير لصحيفة “جيروزاليم بوست“.

 ويتطلب الموقع من مستخدميه إنشاء حساب، من خلال إدخال بعض البيانات الشخصية، مثل الرقم، البريد الإلكتروني، بلد الإقامة، بالإضافة إلى اختيار صورة شخصية، وغيرها.

صورة لموقع المواعدة
صورة لموقع المواعدة

بدوره، اعتبر رئيس جمعية الجاليات اليهودية في الخليج، إبراهيم داود نونو، في حديث للصحيفة، أن “المزيد من العزاب اليهود ينتقلون إلى الخليج ولديهم اهتمام بتأسيس المزيد من الجذور الدائمة في المنطقة”.

ورأى أنه “بمساعدة هؤلاء العزاب في العثور على أزواجهم في دول مجلس التعاون الخليجي، فمن المرجح أن يتزوجوا هنا ويؤسسوا عائلاتهم، وهذا بدوره ينمي الحياة المجتمعية اليهودية”.

الصورة الترويجية للموقع - المصدر: "جيروزاليم بوست"
الصورة الترويجية للموقع – المصدر: “جيروزاليم بوست”

واعتبر شاب يهودي يعيش في الإمارات منذ عام 2019، أن الموقع “سيجعل الأمور أسهل للقاء الأفراد ذوي التفكير المماثل” المتواجدين في المنطقة.

ولكن على عكس معظم مواقع المواعدة التقليدية، قال عبادي إن المنصة الجديدة سيديرها أعضاء من الجمعية سيقررون مدى توافق الشخصين.

وأضاف عبادي: “نحن لا ندع المصير يتحكم فيه الكمبيوتر، هناك لمسة إنسانية ستتولى الجمع” بين مستخدمي الموقع.

ووقعت كل من الإمارات والبحرين اتفاق التطبيع العام الماضي في ظل إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، لتحيدا بذلك عن موقف اعتمدته الدول العربية طويلا بعدم إقامة علاقات مع الدولة العبرية قبل إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

وباتت الإمارات في 15 سبتمبر من العام الماضي أول دولة خليجية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، وثالث دولة عربية تفعل ذلك بعد مصر والأردن عامي 1979 و1994 على التوالي.

ووقعت البحرين على الاتفاق التاريخي الذي توسطت فيه الولايات المتحدة في اليوم ذاته.

الحرة/

الكلمات المفتاحية: المجتمع_اليهودي_الخليج