فلسطين

إصابة جديدة ترفع العدد إلى 60 في الضفة الغربية المحتلة

قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، إنه تم تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسيدة فلسطينية من مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح ملحم:” السيدة قادمة من الولايات المتحدة الأميركية(…) ارتفع عدد الإصابات إلى 60، تماثلت 16 منها للشفاء”.

وأوضح ملحم في مؤتمر صحفي الثلاثاء، أن السيدة المصابة أربعينية، ولم تخالط أحدا، وهي الآن قيد الحجر الصحي.

وأشار ملحم إلى أن الطواقم الطبية أخذت عينة من مواطن من كفر عقب يشتبه بإصابته بفيروس كورونا، وهو من المخالطين، ولم تظهر نتيجة الفحص حتى اللحظة.

وبين أن 270 طالبا فلسطينيا من أراضي الـ1948، بينهم 7 طلاب من الضفة سيصلون اليوم إلى مطار طبريا قادمين من إيطاليا.

“جرى التنسيق مع الجانب الإسرئيلي لإرسال سيارة إسعاف خاصة لنقلهم إلى مراكز الحجر الصحي في فندق الجراند بارك في رام الله.” وفق ملحم.

كما أدان ملحم، “السلوك العنصري وغير الإنساني، لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، وأرباب العمل الإسرائيليين، في التعامل مع العمال الفلسطينيين”.

وكانت سلطات الاحتلال، ألقت، الاثنين، عاملا فلسطينيا على قارعة الطريق قرب حاجز بيت سيرا العسكري، في ظروف صحية صعبة، قبل أن تخبره بإصابته بفيروس “كورونا”.

ودعا ملحم “العمال إلى عدم الذهاب لورش ومصانع الاحتلال التي باتت حاضنة للوباء، وعدم القبول بمثل هذه الظروف غير الإنسانية التي يضعهم فيها أرباب العمل الإسرائيليون”.

وقال الناطق باسم الحكومة: “إذا كان لا بد من الحصول على لقمة العيش، فلتكن بكرامة، وليس بهذا النحو من الإهانة”.

وأضاف: “نعمل بكل جهد لتوعية عمالنا بألا يذهبوا إلى العمل داخل إسرائيل في هذه الظروف الصعبة، وألا يلقوا بأنفسهم في هذه البؤر والحواضن لهذا الوباء، حفاظا على سلامتهم وأهلهم ومجتمعهم”.

وكانت الحكومة الفلسطينية، وفي إطار التدابير الوقائية التي اتخذتها للحد من انتشار “كورونا”، طلبت من العمال عدم الذهاب لأماكن عملهم في إسرائيل، وأعطتهم مهلة لترتيب أمورهم في المبيت بأماكن عملهم.

الكلمات المفتاحية: فلسطين