اقتصاد

إشهار جائزة أفضل منتج أردني في قطاع الصناعات الكيميائية والبلاستيكية

أشهرت نقابة المهندسين اليوم الثلاثاء جائزة أفضل منتج اردني في قطاع الصناعات الكيميائية والبلاستيكية، بدورتها الثالثة، والتي تهدف الى إبراز جودة وتميز المنتج المحلي في هذا المجال، ودعم هذا القطاع، ورعاية الأعمال الهندسية ذات السمة الإبداعية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، بحضور مندوب وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها العلي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية عبدالفتاح الكايد، ونقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، ورئيس غرفتي صناعة عمان والاردن فتحي الجغبير، ومدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس عبير الزهير، وعضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة الكيميائية المهندس محمد المحاميد، وأمين عام النقابة علي ناصر.

وأكد الكايد أن الجائزة تهدف الى إبراز المنتجات الاردنية المتميزة ودورها وبما ينعكس بشكل ايجابا على اقتصاد الوطن، مبينا أنها تساهم في تحفيز الصناعات الاردنية وتطوير منتجاتها لتصبح منتجات متميزة ومنافسة في السوق العالمي، رغم التحديات المختلفة التي يعاني منها القطاع الصناعي بشكل عام.

وقال، إن الحكومة ومن خلال وزارة الصناعة والتجارة والتموين ومؤسساتها المختلفة نفذت العديد من المشاريع والبرامج لدعم القطاع الصناعي، حيث تم تنفيذ برنامج إصلاح منظومة الرقابة والتفتيش على الانشطة الاقتصادية الذي يساعد في تطوير البيئة الاستثمارية في الاردن، إضافة إلى إقرار قانون التفتيش والرقابة على المنشآت الاقتصادية لتحديد الجهات المرجعية التنظيمية وتقليل الازدواجية بين الجهات الرقابية المختلفة.

وأشار الى انه تم تنفيذ برامج داعمة للقطاع الصناعي لتوفير الدعم المالي والفني بشكل مستمر، حيث دعمت المؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية 52 شركة في قطاع الصناعات الكيميائية والبلاستيكية دعما ماليا وفنيا، وتنفيذ برنامج إعفاء لمدخلات الانتاج الصناعي من الرسوم الجمركية وتوقيع العديد من الاتفاقيات لفتح الاسواق العالمية امام المنتجات الاردنية.

من جهته قال نقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، إن جائزة أفضل منتج أردني في قطاع الصناعات الكيميائية والبلاستيكية، تهدف الى رعاية الأعمال الهندسية خاصة ذات السمة الإبداعية والتي تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للوطن، مبينا أن فكرة الجائزة بالتعاون مع وزارة الصناعة جاءت لتكون محفزاً للصناعات الأردنية على تطوير منتجاتها لتصبح مميزة ومنافسة في السوق المحلي والعالمي وبما ينعكس ايجاباً على دورها في الاقتصاد الأردني.

وبين انه تم إطلاق دورتين لجائزة أفضل منتج أردني في قطاع الصناعات الكيميائية خلال الأعوام 2016-2018 ، في حين أطلقت الدورة الثالثة لهذا العام استمراراً لمسيرة هذه الجائزة، لافتا إلى انه تم تشكيل لجنة الجائزة من نقابة المهندسين والقطاعين العام والخاص، حيث قامت اللجنة بوضع الأسس والمعايير حسب أفضل الممارسات المحلية والدولية لمثل هذه الجوائز واخذت على عاتقها نشر الوعي حول أهمية الجائزة وتشجيع القطاعات الصناعية الكيميائية للمشاركة في الجائزة.

بدوره أشاد رئيس غرفتي صناعة عمان والاردن، فتحي الجغبير، بالجهود التي تبذلها نقابة المهندسين وتعاونها الداعم مع غرف الصناعة، ومشاركتها الفاعلة في المشاريع التي يتم تنفيذها.

وأكد ضرورة تكثيف الجهود لتشجيع الصناعات المحلية لتطويرها والحفاظ على جودة المنتج، معربا عن ثقته باهتمام الحكومة في دعمها وتمكينها من المنافسة عالميا.

بدورها، أكدت مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس عبير الزهير، إن المؤسسة ومن خلال دورها في حماية صحة وسلامة المواطن ودعم الاقتصاد الوطني وتعزيز البنية التحتية للجودة بمختلف دعائمها، تقوم بدورها كجهة وطنية مرجعية بإصدار القواعد الفنية والمواصفات القياسية الاردنية وايجاد الادوات الفنية التي يتطلبها التطور الصناعي.

وأشارت إلى أن المؤسسة تركز على مشاركة ذوي الخبرة من القطاع الصناعي في أعمال اللجان الفنية الممثلة لجميع الجهات ذات العلاقة، للاستفادة من خبراتهم ولضمان وضع مواصفات تساهم في حماية صحة وسلامة المواطن، وتدعم القطاع الصناعي.

وقال عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة الكيميائية محمد المحاميد، إن فكرة الجائزة جاءت ايمانا من شعبة الهندسة الكيميائية بأن هذا القطاع يستحق دعمه ولو بنشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع بجودة المنتج المحلي وتميزه ومنافسته لكثير من المنتجات المستوردة، مع التأكيد الدائم على ان هذا القطاع لم يصل الى هذا المستوى دون اسهام المهندس الكيميائي الأردني الذي نفتخر به.

ودعا المحاميد مصانع القطاعات الكيميائية والبلاستيكية الى المشاركة في الجائزة التي تشرف عليها لجنة ممثلة للعديد من المؤسسات التي تعنى بهذا القطاع وتعمل بشكل مستمر على تطوير معايير الجائزة.

وقال رئيس لجنة جائزة افضل منتج اردني في قطاع الصناعات الكيميائية والبلاستيكية عبدالحميد قنديل، إن نقابة المهندسين وشعبة الهندسة الكيميائية التي انطلقت منها فكرة الجائزة تشرفت بأن وقفت مع بناة الوطن من الصناعيين والمهندسين لإعلان الدورة الثالثة من الجائزة، بهدف ابراز المنتجات الصناعية الاردنية وبما ينعكس ايجابا على تعزيز روح المنافسة بين الشركات الاردنية لتطوير منتجاتها وتقديم الأفضل للمستهلك الاردني وللأسواق العربية والعالمية ضمن اعلى معايير الجودة.

وأشار رئيس حملة “صنع في الاردن” اياد ابو حلتم، إلى ان منظومة “صنع في الاردن” اصبحت وطنية بامتياز، وتحظى بدعم كافة الوزارات والمؤسسات الرسمية وكذلك فعاليات القطاع الخاص الاردني، مؤكدا أن تحقيق اهداف المنظومة سيكون من خلال زيادة الطلب على المنتجات الاردنية وبما يساهم في زيادة تشغيل الايدي العاملة الوطنية والتقليل من نسب البطالة.

–(بترا)

الكلمات المفتاحية: نقابة_المهندسيين