عربي ودولي

إسرائيل تستخدم أسلحة جديدة في قصف غزة

عين نيوز – رصد/

أكد مواطنون في قطاع غزة، اليوم السبت، أن إسرائيل تستخدم أنواع جديدة من الأسلحة تؤدي إلى حروق شديدة تصل حد الموت، كما طال القصف الإسرائيلي مكاتب مؤسسات دولية على رأسها منظمة التعاون الإسلامي.

وفي هذا السياق، قالت مصادر طبية فلسطينية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستخدم في عدوانه على قطاع غزة، نوعاً جديداً وفتاكاً من القذائف والأسلحة.

واضافت المصادر إن تلك الأسلحة تسبب حروقاً في الجسم وبترا في الأطراف وتعمل على تقطيع الجسم بشكل كامل، داعيةً إلى التحقيق في نوعية هذه الاسلحة التي يستخدمها الاحتلال في استهداف المواطنين العزل.

القصف الإسرائيلي يُصيب مكتب مؤسسات دولية

هذا، وتعرض مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع لمنظمة التعاون الإسلامي فجر يوم امس الجمعة إلى أضرار جسيمة نتيجة القصف الإسرائيلي الذي طال مدينة غزة، وقد أدى القصف الإسرائيلي إلى تحطم بعض محتويات المكتب وتناثر زجاج النوافذ المتكسّر.

يُذكر أن المكتب تعرض في يوليو من العام الماضي لأضرار جسيمة نتيجة قصف مهبط الطيران بأنصار في حينه.

وأعربت هيئات إنسانية متعددة وفعاليات شعبية عاملة بقطاع غزة عن استنكارها للقصف الذي طال محيط مكتب التنسيق مما قد يعطل عمله خلال الفترة المقبلة، وهو الأمر الذي سينعكس سلباً على أهالي قطاع غزة المحاصرين.

وطالبت الهيئات الإنسانية بضرورة وضع حد للخروقات الإسرائيلية، خصوصاً استهداف المناطق القريبة من مكاتب المنظمات الدولية، والذي يُشكل تحدياً واضحاً لعمل هذه المنظمات، ويُعيق الخدمات المقدمة للمواطنين.

وقد أكدت الهيئات الإنسانية والفعاليات الشعبية دعمها ومساندتها للمكتب وعمله والذي يقوم بدور كبير في تعزيز صمود المواطنين والتخفيف من معاناتهم.

من الجدير ذكره، أن إدارة الشؤون الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي قد افتتحت مكتب تنسيق غزة بغرض تقديم الخدمات الإنسانية وتأهيل المجتمع الفلسطيني أعقاب الحرب الأخيرة التي شُنت على غزة أواخر العام 2008.

إلى جانب ذلك، فقد تضرر عدد من مكاتب المؤسسات الأهلية نتيجة غارات الأمس حيث تهشمت نوافذ مبنى مؤلف من ستة طوابق تشغله مؤسسات أهلية ودولية عاملة في قطاع غزة.

 

 

الكلمات المفتاحية: اسلحة جديدة- الطيران الاسرائيلي- حروق شديدة- غزة- مصادر طبية- منظمة التعاون الاسلامي