رياضة

إجراءات احترازية لضمان سلامة المشاركين في دوري أبطال آسيا

في إطار استضافة قطر مباريات بطولة دوري أبطال آسيا 2020 لمنطقة غرب القارة؛ قرر الاتحاد القطري لكرة القدم، واللجنة المحلية المنظمة، اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية والتوجيهات الإرشادية لضمان سلامة جميع اللاعبين والمسؤولين المشاركين في البطولة التي تنطلق منافساتها اليوم الإثنين، بعد تعليق الأنشطة الرياضية في مارس الماضي بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 
وتشمل التدابير الوقائية خضوع جميع المشاركين لفحص كوفيد-19، واستخدام وسائل نقل آمنة، والتعقيم المنتظم لكافة استادات البطولة، ومواقع التدريب، ومرافق الإعلام، إضافة إلى تخصيص أطقم طبية طوال فترة المنافسات.
 
وفي تصريح له حول التدابير الاحترازية التي صاحبت استعدادات قطر لاستضافة المنافسات؛ قال السيد ناصر الخاطر، رئيس اللجنة المحلية المنظمة لبطولة دوري أبطال آسيا 2020: “تمثل استضافتنا مباريات دوري أبطال آسيا خطوة هامة على طريق عودة أنشطة كرة القدم على المستوى القاري، بعد تعليقها بشكل غير مسبوق خلال الأشهر الماضية. ونفخر باتخاذ هذه الخطوة وتنظيم مباريات هذه البطولة المرموقة. ولا شك أن الأولوية بالنسبة لنا تتمثل في ضمان صحة وسلامة جميع المشاركين، ونعمل جاهدين على تحقيق هذا الهدف.”
 
وأضاف الخاطر: “سعداء بهذه البطولة التي أتاحت لنا فرصة أخرى لاختبار جاهزية ثلاثة من الاستادات الثمانية التي ستشهد منافسات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️، إضافة إلى مرافق التدريب عالمية المستوى، كما توفر كذلك فرصة استثنائية لنخبة من أفضل أندية القارة للاستمتاع بهذه البنية التحتية الرياضية المتطورة التي نشيدها خصيصاً لمونديال 2022.”
 
وتتواصل منافسات دوري أبطال آسيا من 14 سبتمبر إلى 3 أكتوبر في ثلاثة من استادات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️، هي استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب، واستاد المدينة التعليمية، إضافة إلى استاد جاسم بن حمد، مقر نادي السد المشارك في منافسات البطولة، حيث تستضيف الاستادات الأربعة مباريات البطولة من دور المجموعات حتى مباراة نصف النهائي.
 
وفي سبيل العودة التدريجية الآمنة للنشاط الكروي الآسيوي؛ وتماشياً مع الجهود المتواصلة في قطر لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد؛ ستقام مباريات دوري أبطال آسيا 2020 دون حضور جماهيري في الاستادات طوال منافسات البطولة.
 
وفي ضوء إجراءات وزارة الصحة العامة؛ يخضع كافة اللاعبين ومسؤولي الفرق المشاركة لاختبار كوفيد -19 في مطار حمد الدولي فور وصولهم إلى دولة قطر، ثم استكمال إجراءات الجوازات عبر منافذ مخصصة لهم، ليتوجه الجميع بعدها لاستلام حقائبهم، والانتقال إلى مقار الإقامة، والاستعداد للمشاركة في المنافسات، ويشترط على المشاركين الالتزام بالحجر الصحي حتى ثبوت خلوهم من الإصابة.
 
وبمجرد الوصول إلى مقار الإقامة، يلتزم جميع اللاعبين ومسؤولي الأندية المشاركين ومنظمي البطولة بدائرة عزل طبي تشكل إطاراً محدداً يقتصر على أماكن الإقامة والاستادات ومواقع التدريب، كما لن يُسمح لهم بمخالطة أفراد آخرين من خارج هذه الدائرة، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.
 
وسيتعين على جميع اللاعبين والمسؤولين ارتداء الكمامات الطبية طوال الوقت خلال منافسات البطولة، مع الالتزام بالتباعد الجسدي لمسافة لا تقل عن 1,5 متر وفقاً للتوجيهات الصحية في دولة قطر، ولن يسمح بتقديم المأكولات والمشروبات داخل الاستادات.
 
إلى جانب ذلك؛ تنص الإجراءات المقررة على إلزام الفرق المشاركة بالانتقال في مجموعات صغيرة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية للمركبات، مع الحفاظ على التباعد الجسدي لمسافة 1,5 متر، كما تفرض الإجراءات الوقائية تقليل عدد الأفراد داخل الاستادات، مع المراقبة الصارمة لذلك خلال البطولة، علاوة على التعقيم المنتظم لجميع الاستادات ومواقع التدريب وفق توجيهات وزارة الصحة العامة بهذا الشأن.
 
وجرى تجهيز كافة الاستادات بعيادات مزودة بطواقم طبية، لتوفير الاستجابة السريعة والمباشرة خلال البطولة، وستتوافر كذلك غرف للحجر الصحي مخصصة للأفراد الذين تظهر عليهم أي من أعراض المرض، أو عند الحاجة إلى تقديم الرعاية الطبية اللازمة. ويخضع كافة اللاعبين والمسؤولين بالبطولة لفحص دوري لدرجات الحرارة قبل الدخول لاستادات البطولة ومرافقها طوال فترة المنافسات.
 
وتقام مباريات دوري أبطال آسيا لمنطقة غرب القارة بمشاركة أندية من قطر، والعراق، وإيران، وأوزبكستان، والسعودية، والإمارات، يتنافسون جميعاً للفوز بمقعد في المباراة النهائية أمام بطل شرق آسيا في 19 ديسمبر المقبل، للتتويج بلقب البطولة الأعرق في القارة على مستوى الأندية.

الكلمات المفتاحية: قطر