صحة

“أطباء المفرق” يطالبون ببناء مستشفى ميداني في المحافظة

طالبت اللجنة الفرعية لنقابة أطباء محافظة المفرق، بضرورة بناء مستشفى ميداني في المنطقة الشرقية من المحافظة بدلا من تخصيص مستشفى البادية الشمالية لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد.

اللجنة، ناقشت خلال اجتماعها الذي عقدته السبت في مجمع النقابات المهنية فرع المفرق، مطالب الأطباء العاطلين عن العمل وعددهم  30 طبيبا ممن هم حاصلون على مزاولة المهنة واحتياجات المحافظة بشكل عام، وذلك لرفعها إلى الحكومة.

وقال رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء في المفرق رزق الله أبو عليم لـ “المملكة”، إن”الاجتماع جاء بسبب استثناء أطباء المفرق من التعيينات الأخيرة في وزارة الصحة بالمستشفيات الميدانية في الأقاليم الثلاثة”، مطالبا بعدم توظيف أطباء من خارج المحافظة لكي لا يتم حرمان أبناء المحافظة من حقوقهم الوظيفية.

وبحسب بيان أصدرته اللجنة الفرعية للنقابة واطلعت “المملكة” على نسخه منه، طالب الأطباء زيادة أعداد المنتفعين من جميع الاختصاصات لسد الحاجة المستقبلية من جميع الاختصاصات في المفرق، وإيجاد حلول لفتح عيادات قلب، شرايين باطنية، أعصاب، جراحة أعصاب، الأمراض الصدرية، أمراض الكلى، جراحة كلى، والمسالك البولية.

وشدد البيان على ضرورة احتساب جميع مناطق محافظة المفرق نائية وذلك لرفع النقاط لجميع المراكز الطبية والمستشفيات بالمحافظة لاستقطاب الكفاءات المطلوبة وأن تكون الأولوية لأبناء المحافظة.

وطالب البيان رفع سوية المستشفيات التعليمية وزيادة أعداد الأطباء الاختصاصيين وخاصة في المناوبات، وضرورة منح أطباء محافظة المفرق عقود المخيمات والجمعيات والمصانع وألا تكون حصرا لأحد من خارج المحافظة، إضافة إلى منح أبناء المفرق الاختصاصيين الأولية بالعقود في المستشفيات الحكومية.

وأكد البيان أن تخصيص مستشفى البادية الشمالية لعلاج مرضى كورونا يحرم سكان المنطقة من المعالجة الطبية، داعيا إلى إنشاء مستشفى في المنطقة الغربية وخاصة المنطقة الواقعة بين قريتي رحاب والدجنية والذي تم فيها تخصيص قطعة أرض لهذا الغرض.

وفيما يتعلق بالزملاء أطباء الامتياز، طالب البيان بالمستحقات المالية لهم بدل خدمة الامتياز والتي تم التوقيع على عدم المطالبة بها قصرا، واعتبار كل طبيب امتياز اجتاز الامتحان ويحمل المزاولة مسجلا تسجيلا رسميا بديوان الخدمة المدنية وليس الانتظار لعدة أشهر بعد ذلك.