أخبار الأردن

أسرار جديدة عن إلإطاحة بفارس شرف: دور للملقي وغضب في المطبخ الإقتصادي !

عين نيوز- خاص-

يمكن تلمس النشاط الكبير الذي يبديه وزير الصناعة والتجارة الدكتور هاني الملقي في إظهار وشرح مبررات الإطاحة بمحافظ البنك المركزي الشريف فارس شرف فالكثير من الأسئلة والإتصالات تلقاها الوزير الملقي حول الموضوع بصفته رئيسا للجنة الإقتصادية في مجلس الوزراء وبالتالي رئيسا للفريق الإقتصادي.

ويمكن بالمقابل تلمس {عدم رضا} وزير المالية الدكتور محمد أبو حمور عموما عن آلية إقالة شرف وتعيين شاهيين بديلا عنه حيث يعتقد ان المسألة برمتها لم تناقش مع وزير المالية وإتخذت إتجاهاتها في سياق الثنائي معروف البخيت وهاني الملقي.

وتقصد الملقي أن لا يظهر بصفته اللاعب الأبرز في قرار إطاحة شرف رغم جهده الكبير في تبرير الإجراء والدفاع عنه حيث أبلغ شخصيات تكنوقراطية ووزاء زملاء له بأن الشريف شرف كان يبدو مترفعا عن حضور إجتماعات اللجنة الإقتصادية في مجلس الوزراء حيث دعي لعدة إجتماعات وتذرع بالمشاغل وكثرة العمل وكان يرسل نائبه محمد شاهين لتمثيله في بعض هذه الإجتماعات.

ويبدو ان الملقي يملك وثيقة موقعة تقول بأن نائب شرف وهو المحافظ الحالي للبنك المركزي كان أكثر تعاونا في التفاصيل الفنية للعمل مع الفريق الإقتصادي الوزاري ,الأمر الذي جعله فيما يبدو بديلا سريعا وجاهزا ترتبت أوراقه ومن مظاهر هذا التعاون توقيع النائب على محضر جلسة يقر احد القوانين المختصة ببيع وإستبدال العقارات للمؤسسات المصرفية وهو القانون الذي يبدو ان شرف كان يخالفه ولا يريده ويتهم الحكومة بإقراره من وراء ظهره ودون التشاور معه بصفته الجهة المعنية بالبنوك والمصارف وكل ما يتعلق بها

.ومن هنا برز بان المحافظ الحالي عمليا أقر في إجتماعات رسمية للفريق الإقتصادي محاضر إجتماعات كان يخالف مضمونها المحافظ شرف الذي تغيب عن اجتماعين مهمين دعي إليهما على الأقل حسب الإفادات والشروحات التي صدرت عن مكتب البخيت والوزير الملقي .

الكلمات المفتاحية: اقتصادي- البنك- الفريق الاقتصادي- المطبخ- مجلس الوزراء- هاني الملقي