سيارات

أسباب سخونة “محرك” المركبة .. وكيف تتغلب عليها؟

ارتفاع حرارة محرك المركبة من الأمور المزعجة التي يتعرض لها السائق،خاصة لمن لايملكون خبرة التعامل مع أعطال المركبات.

وارتفاع “الحرارة” خاصة عند السرعة لها عدة أسباب قد يرجع بعضها إلى مشكلة في زيت المحرك وعدم قدرة مراوح تبريد الرادياتير على دفع كمية الهواء التي تلزم للتبريد، أو نقص ماء التبريد.

التقرير التالي يرصد أهم أسباب ارتفاع الحرارة وأضرارها وكيفية حل هذه المشكلة.

مروحة التبريد:
عادة تقوم مروحة التبريد أو كما تسمى مروحة الرادياتير بسحب الهواء من الخارج وهذا للمساعدة في التقليل من درجة حرارة سائل التبريد، لكن عند تلف المروحة فإن هذا يؤدي إلى إرتفاع حرارة المحرك، كما أن التلف قد يكون بإحدى الأجزاء الكهربائية للمروحة أو حساس الحرارة الموجود بها مما يتسبب في ارتفاع حرارة المركبة.

زيت المحرك:
يجب الحفاظ على زيت المحرك بكمية مناسبة لأن النقص يتسبب في الكثير من الأضرار للمركبة من بينها ارتفاع حرارة المركبة، و انتشار رائحة احتراق الزيت.

الجدير بالذكر أنه قد يرجع السبب أيضا في ارتفاع حرارة المركبة إلى نوعية الزيت المستخدم بما لا يتناسب مع محرك المركبة.

“طرمبة الماء”:
تعتبر أحد أهم المكونات الأساسية لنظام التبريد بالمركبة، لأنها تقوم بدفع سائل التبريد عبر المحرك فور تشغيل المركبة، وعند إصابتها بالتلف فإن هذا يؤدي إلى ارتفاع حرارة المركبة عند السرعة.

أضرار ارتفاع حرارة المركبة:

تآكل بعض أجزاء المركبة.

الإنسداد في أنابيب الوقود ومنع انتقال البنزين في الأنابيب.

تلف في الثرموستات ومضخة الماء.

تعطل المحرك.

التأثير على بعض الأنظمة الإلكترونية في المركبة ومنها برنامج الاتزان الإلكتروني والفرامل المانعة للإنغلاق.
الحلول:
عند ارتفاع حرارة المركبة سوف تلاحظ إضاءة لمبة التحذير داخل المركبة، وهنا عليك التوقف على الفور والفحص لأجزاء المركبة التي من الممكن أن تكون سبب في الحرارة.

وعلى سبيل المثال عليك بفحص الرادياتير والماء، وعند عدم قدرتك على معرفة سبب المشكلة عليك بالإستعانة بالمتخصصين لفحص المركبة وإصلاح التلف.

الكلمات المفتاحية: سيارات