عربي ودولي

أبرز الهجمات في دول غرب أوروبا خلال 5 سنوات

شهدت دول غرب أوروبا خلال 5 سنوات هجمات دامية أوقعت مئات القتلى والجرحى، وكانت فرنسا من بين الأكثر عرضة لهذه العمليات، التي تنوعت بين إطلاق نار وطعن ودهس وتفجير، وتبنى بعضها تنظيم الدولة الإسلامية. وفيما يلي عرضا لأبرز الهجمات التي وقعت منذ عام 2015:

2 نوفمبر/تشرين الثاني 2020
قتل مسلح 3 مدنيين على الأقل قبل أن تقتله الشرطة، في هجوم وقع ليلا وسط العاصمة النمساوية (فيينا).
ووصف وزير الداخلية النمساوي الهجوم الذي وقع بالقرب من المعبد اليهودي المركزي، بالإرهابي، مؤكدا أن منفذه من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية كما تحدث عن مهاجم واحد على الأقل ما زال طليقا.

29 أكتوبر/شرين الأول 2020
قالت السلطات الفرنسية إن تونسيا قدم بشكل غير قانوني عبر إيطاليا، قام بقتل 3 أشخاص بسكين في كنيسة بمدينة نيس (جنوبي فرنسا) قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتعتقله.

16 أكتوبر/تشرين الأول 2020
قطع مهاجم من أصل شيشاني (18 عاما) رأس المدرس صامويل باتي بإحدى ضواحي باريس قبل أن يلقى مصرعه برصاص الشرطة.
ووقع الهجوم بعد أن عرض المدرس رسوما مسيئة للرسول محمد على بعض تلاميذه.

29 نوفمبر/تشرين الثاني 2019
قتلت الشرطة البريطانية بالرصاص رجلا يرتدي سترة انتحارية وهمية وكان قد قتل شخصين طعنا في لندن، وجرح 3 قبل أن يسيطر عليه المارة، ووصفت السلطات الهجوم بالانتحاري.

7 أبريل/نيسان 2018
دهس رجل يقود شاحنة مجوعة من الأشخاص أمام مطعم في وسط مدينة مونستر بألمانيا؛ مما أسفر عن مقتل الكثير منهم قبل أن يقتل نفسه.

23 مارس/آذار 2018
مسلح يقتل 3 أشخاص (جنوب غرب فرنسا) بعد استيلائه على سيارة، المهاجم أطلق النار على الشرطة واحتجز رهائن في متجر كبير، وقوات الأمن اقتحمت المبنى وقتلته.

17 أغسطس/آب 2017
شاحنة تقتحم حشودا في قلب مدينة برشلونة بإسبانيا مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا، ووصفت الشرطة العملية بالإرهابية.

3 يونيو/حزيران 2017
دهس 3 مهاجمين بحافلة مجموعة من المشاة على جسر لندن، ثم طعنوا محتفلين في حانات قريبة مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص، وإصابة ما لا يقل عن 48 آخرين، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

7 أبريل/نيسان 2017
اقتحمت حافلة حشدا في شارع تسوق وتصطدم بمبنى سكني وسط ستوكهولم، مما أسفر عن مقتل 5 أشخاص، وإصابة 15 آخرين فيما وصفته الشرطة بأنه هجوم إرهابي.

22 مارس/آذار 2017
مهاجم انتحاري يقتل 22 طفلا وبالغا، ويصيب 59 في قاعة حفلات مكتظة في مدينة مانشستر الإنجليزية عند بدء الجمهور مغادرة الحفل، الذي كانت تحييه المغنية الأميركية آريانا غراندي.
في اليوم نفسه، طعن مهاجم آخر شرطيا بالقرب من البرلمان البريطاني في لندن بعدما اقتحمت سيارة تجمعا للمشاة بالقرب من جسر وستمنستر، مما أسفر عن مقتل 6 أشخاص بمن فيهم المهاجم وشرطي وإصابة ما لا يقل عن 20 شخصا، ووصفت الشرطة ما حدث بأنه “هجوم انتحاري في مناطق مختلفة”.

19 ديسمبر/كانون الأول 2016
اقتحمت شاحنة سوقا مزدحما لبيع هدايا عيد الميلاد وسط برلين مما أسفر عن مقتل 12 وإصابة 48، وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن السلطات تعتبر ما جرى هجوما إرهابيا.

26 يوليو/تموز 2016
قتل مهاجمان كاهنا وأصابا رهينة أخرى بجروح بالغة في كنيسة بشمال فرنسا قبل أن تقتلهما الشرطة الفرنسية، وقال الرئيس الفرنسي -آنذاك- فرانسوا أولاند إن المهاجمين من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية.

22 يوليو/تموز 2016
مسلح ألماني من أصل إيراني يبدو أنه يعمل بمفرده قتل ما لا يقل عن 9 أشخاص في ميونخ، ونُفذ الهجوم في الذكرى الخامسة للهجمات المزدوجة التي قام بها النرويجي أندريس بريفيك الذي قتل 77 شخصا.

14 يوليو/تموز 2016
صدم مسلح يقود شاحنة ضخمة المحتفلين بيوم الباستيل في مدينة نيس الفرنسية، فقتل 86 شخصا وجرح العشرات في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، وأعلنت السلطات أن المهاجم فرنسي الجنسية مولود في تونس.

22 مارس/آذار 2016
فجر مهاجمون انتحاريون تابعون لتنظيم الدولة -جميعهم من بلجيكا- أنفسهم في مطار بروكسل وقطار أنفاق في بروكسل، مما أسفر عن مقتل 32 شخصا، وقالت الشرطة إن هناك صلات للحادث مع الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني السابق.

13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015
باريس تهتز على وقع سلسلة من الهجمات شبه المتزامنة بالرصاص والقنابل على مواقع ترفيهية في المدينة، كان حصيلتها 130 قتيلا و368 مصابا، وكان اثنان من المهاجمين العشرة من مواطني بلجيكا و3 من فرنسا، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجمات.

الكلمات المفتاحية: أوروبا