منوعات

«ويكيليكس» و«الربيع العربي» يتنافسان لنيل جائزة نوبل للسلام 2011

عين نيوز- رصد/
وردت أسماء شخصيات من «الربيع العربي» وويكيليكس ومخترعي الانترنت الى جانب الاتحاد الاوروبي بين الترشيحات لنيل جائزة نوبل للسلام 2011 والتي بلغت هذه السنة رقما قياسيا وصل الى 241 مرشحا.

وقال مدير معهد نوبل غير لوندستاد لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان «العدد النهائي للترشيحات بلغ 241 بينها 53 منظمة».

وكان الرقم القياسي السابق سجل سنة 2010 مع 237 ترشيحا.

ولائحة المرشحين التي تبقى سرية كما حصل في السنوات الخمسين الماضية بموجب شروط معهد نوبل، موزعة هذه السنة بين 53 منظمة و188 فردا.

ودون المس بسرية هوية «المرشحين»، لفت لوندستاد الى ان جائزة عام 2011 تتأثر بالانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي.

وقال «لقد تلقينا عدة اقتراحات تعكس الوضع الذي نشهده» في تونس ومصر وليبيا خصوصا.

ويمكن لآلاف الاشخاص في كل انحاء العالم من برلمانيين ووزراء وحائزين سابقين جائزة واعضاء في بعض الهيئات الدولية وبعض اساتذة الجامعات، اقتراح ترشيح، فيما كانت المهلة النهائية لإرسال الترشيحات في 1 فبراير. وبإمكان بعض الشخصيات ان تعلن خيارها.

وقال النائب النرويجي سنور فالين انه رشح ويكيليكس لنيل جائزة نوبل معتبرا ان الموقع الذي أسسه الاسترالي جوليان اسانج والمتخصص في نشر معلومات سرية اتاح الكشف عن «الفساد وجرائم الحرب والتعذيب».

وتم ايضا ترشيح المنظمة الروسية المدافعة عن حقوق الانسان غير الحكومية «ميموريال» واحدى مسؤولاتها سفيتلانا غانوشكينا تكريما لجهودهما في حماية الحريات في روسيا.

وقال مدير معهد اوسلو لأبحاث السلام كريستيان برغ هاربفيكن لوكالة فرانس برس ان ميموريال الناشطة جدا في القوقاز «أقامت رابطا بين حقوق الانسان والمصالحة وعمل التوثيق، انها مقاربة جديدة نسبيا تستحق لفت الانتباه».

وعلى لائحة المرشحين ايضا الرجال الثلاثة الذين اخترعوا الانترنت وهم الاميركيان لاري روبرتس وفينت سيرف والبريطاني تيم برنيرز ـ لي.

وقد أتاح اختراعهم ظهور مواقع مثل تويتر وفيس بوك التي لعبت دورا كبيرا في «الربيع العربي».

وبين المرشحين الآخرين، الاتحاد الاوروبي والمستشار الالماني السابق هلموت كول ورئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف والمنشق الكوبي اوزوالدو بايا سارديناس والطبيب الكونغولي دينيس موكويجي والمنشقة ربيعة قدير ممثلة الاويغور ومجموعة سانت ايجيديو الكاثوليكية والناشطة الافغانية في حقوق الانسان سيما سمر.

وسيعلن اسم الفائز او الفائزين في أكتوبر على ان تسلم الجائزة في 10 ديسمبر في ذكرى رحيل مؤسس جوائز نوبل السويدي الفرد نوبل.

الكلمات المفتاحية: «ويكيليكس» و«الربيع العربي» يتنافسان لنيل جائزة نوبل للسلام 2011