أخبار شركات

«اتحاد المزارعين» يحذر من تراجع في الثروة الحيوانية

عين نيوز – رصد/

اكد الاتحاد العام للمزارعين انه في ظل التراجع الواضح لبيئات المراعي الطبيعية في الاردن والذي أدى إلى فقدان المرعى لدوره الرائد في توفير جزء مهم من حاجة الثروة الحيوانية للمادة العلفية، مع ما تشهده المواد العلفية من ارتفاع حاد وجنوني في الأسعار فان المزارعين وجدوا أنفسهم أمام عدم قدرتهم على تأمين أعلاف لقطعانهم في حال استمر الوضع بهذا الارتفاع، معتبرا ان جهات حكومية عديدة مسؤولة عن هذا الارتفاع الذي تسبب بخسائر متلاحقة لمربي الماشية ودفعهم إلى الاستغناء عن قسم كبير من قطعانهم وفق ما جاء على لسان مدير عام الاتحاد المهندس محمود العوران.

وبين العوران في تصريح خاص لـ»الدستور»انه ومع تعرض المنطقة لموجات الجفاف وانحباس الأمطار في السنوات السابقة تراجعت مساحة المراعي الموجودة في منطقة الاستقرار الثانية والثالثة وبدورها أثرت بشكل سلبي على مربي الثروة الحيوانية «أبقار، أغنام، ماعز» فتضاءلت مساحات الكلأ الموجودة في المراعي، واضطر قسم كبير من المربين ولاسيما في المناطق الشرقية والجنوبية من المملكة إلى بيع قطعانهم والاستغناء عنها خاصة مع عدم توفر المقنن العلفي للقطعان والتي يمكن أن تقضي على القطيع بسبب الجوع ويباس المراعي. واشار العوران الى انه وعلى الرغم من تدخل الجهات المعنية «وزارة الصناعة والتجارة ووزارة الزراعة» إلا أن هذا التدخل لا يزال محدوداً في ضبط الأسعار والمحافظة على استقرارها مبينا إن التدخل كان خجولاً ولم يصل إلى الحد الرادع المطلوب كون المواد العلفية لم تتحكم بضوابط معينة وقد شهدت تذبذباً كبيراً في أسعارها، ووفرتها، واحتكارها، وجودتها، ومدة الصلاحية».‏

ويرى العوران انه يمكن ضبطها والتحكم بأسعارها من خلال اتباع بعض التدابير، كالاستعاضة عن الاستيراد بالزراعة المحلية والاستفادة من تجارب بعض الدول الرائدة في هذا المجال كالسودان، بما يمتلكه من أراض خصبة ومياه وفيرة تكفي لاعتمادها كخطة زراعية ناجحة في حال طبقت من خلال زراعة الحبوب العلفية إلى جانب التوسع بزراعتها «ذرة وصويا» والاستفادة من المساحات الواسعة في الأرياف التي تسود فيها زراعة القمح والشعير

. الدستور-محمود كريشان

 

الكلمات المفتاحية: اتحاد المزارعين- ارتفاع اسعار الاعلاف- الثروة الحيوانية