أخبار الأردن

شخصيات وطنية في عجلون تصدر بيانا لمنع إعدام أشجار برقش

الأربعاء ٢٥\٠٥\٢٠١١

/عين نيوز – عجلون – خاص

أصدرت شخصيات وفعاليات شعبية في عجلون بيانا طالبت فيه ان يشمل العفو العام المتوقع صدوره اليوم الأربعاء بمناسبة عيد الاستقلال , غابات برقش التي تواجه حكما بالإعدام من اجل إنشاء كلية عسكرية بداخلها.

وتاليا نص البيان :

قال تعالى ” ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين” صدق الله العظيم ونحن نودع فصل الربيع السريع، الذي يمرّ على عجلةٍ من أمره ودون أن يعطينا الوقت الكافي للاستمتاع به، فإن عزاءنا الوحيد في الأردن عامة وفي عجلون خاصة هو غابات السنديان التي تحيل فصولنا كلها إلى ربيع لا يتوقف.

وإذا كانت مصر هبة النيل، فأن عجلون هبة السنديان.

 

إننا نثمن عالياً كل توجه لإقامة أية مشاريع تنموية تخدم أبناء هذا الجبل الجميل والمناطق المجاورة.

وتنسجم رؤيتنا هذه مع مشروع الكلية العسكرية العتيد الذي نحن معه قلباً وقالباً ولكن : لماذا هذا الإصرار العجيب على ولادة هذه الكلية فوق جثث الأشجار، وليت شعري حين قال المعري: إنّ حزناً في ساعةِ الموتِ أضعافُ سرورٍ في ساعةِ الميلادِ ونتساءل هنا: أليسَ في قطع الأشجار مخالفة فاضحة للقانون؟!ومن هو الأردني النشمي الذي له قلب يطاوع يديه في إعدام هذه الأشجار الوادعة التي لا تفتأ رافعة أغصانها نحو السماء في صلاةِ استسقاء متواصلة طوال أيام السنة.

أهذا جزاء سنمار ؟! تدعو لنا الله بالغيث ، فنحكم عليها بالفناء! ينتظر الأردنيون من جلالة الملك عفوا عاما عن المحكومين في يوم الاستقلال المجيد، ونحن هنا نناشده بصوت الأشجار الحزينة أن يعفو عنها أسوة بالبشر.

وما ذلك على مكارمه ببعيد.

إن من حق أهلنا في محافظة عجلون أن تقام بين ظهرانيهم مشاريع تحرّك عجلة الاقتصاد المحلي، ونرجو من الله أن تكون الكلية العسكرية المنشودة نموذجاً لهذا التوجه ،وعليه فإننا نرفع إلى المقام السامي رجاء بأن ينقل موقع الكلية العسكرية القريب من غابات عجلون و برقش الغنّاء إلى مكان آخر داخل حدود المحافظة من المناطق غير ذات الغطاء النباتي الكثيف ووفقا لأحكام القانون، فلا نحرم عجلون من المشروع ولا من الغابة.

ونقترح أن يقام على الأراضي المستملكة من المواطنين في منطقة المشروع جامعة للعلوم الطبية كان جلالة الملك قد أعرب عن رغبته بإنشائها تحت إشراف الخدمات الطبية الملكية.

كلنا أمل في أن يتفهم أهلنا أهمية الموضوع البيئي على المناخ الجميل لمنطقتنا والأردن في عام الغابات العالمي ، ولكي تبقى محافظتنا الأثيرة محجّاً للسياحة والمصطافين.ولن تخسر عجلون شيئاً مادام المشروع باقياً على أراضيها ، خصوصاً وأننا لن نقبل أن ينقل المشروع من عجلون مهما كلّف الثمن ، فقد أصبح حقاً مكتسباً لنا.

يا غابات عجلون وبرقش الجميلة: الأردن يدعو لك بطول العمر، وملك الأردن كذلك يدعو لك بطول العمر. ونحن ندعو لأردننا ومليكه بالخير والرفعة والرخاء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المجموعة الأولى من الموقعين:

معالي الدكتور زيد حمزة، سعادة النائب دكتور احمد القضاة، أ.معن الخزاعي الفريحات، أ.عبدالسلام الغزوي، د. رفعت الزغول، أ.ابراهيم غرايبه، أ.ممدوح مصطفى الزغول، د. محمد عقلة الصمادي، الدكتور زياد محمد علي المومني، د. محمد نور الصمادي، د. محمد على الفقير الربابعه، أ. نسيم الصمادي، د. وليد الصمادي، أ. رمزي الغزوي، أ. عامر الصمادي، أ. محمد، امين الصمادي، م. محمد ابراهيم الصمادي، كابتن عصام الصمادي، د. خالد مفلح القضاة، المصور يحيى بني حمد، مصعب القضاة عبدالرحمن ربابعه، محمد غازي ربابعه، أ.حسن محمد الصمادي ، ناظم خالد درادكة رائد المومني، المهندس أحمد الفواز، معاذ يوسف درادكة، المهندس، محمد ذياب المومني، د. ابراهيم عبدالرحيم درادكة، د. يوسف عبدالرحيم ربابعة، علي، جبر الصمادي، م. محمد البعول، عبد السلام نجادات، يحيى مصطفى البعول، امجد عبدالرحمن الرشايده، د. اياد احمد عبود فارس الزغول، سالم محمد زيتون محمد حسين السوالمة، د. سليم عبابنة ، د. فايق مقدادي، ابراهيم احمد عبدالله، م. عبدالوهاب الرهونجي، احمد ابراهيم، م. سرور عويس، مصطفى القضاة ، تغلب عويس، عقاب عويس، أ.سيف الدين الكيلاني، م. سليمان عويس، محمد حسن القضاة، محمد سعيد القضاة، م. سمير القضاة، مصعب القضاة، د. صخر الجنيدي، أ. عادل محمد البوريني، عزالدين البوريني، د. احمد الشريدة، محمود مروان الصمادي، ايمن حنا حداد، فداء العديلي، م. نضال حداد، ضياء حداد، عماد الصمادي، م. عماد خوري، احمد الصمادي، م. فخري فلاح المومني، د. صالح سلامه البركات، أ. محمد فلاح العلي المومني، المحامي ضرار فلاح المومني، د. عمار عبدالله الفريحات، د. رفقة خليف، السالم حياة أحمد القضاة، أ. نداء ابو رمان، أ.دعاء الصمادي، تالا المومني، اسراء الصمادي، تغريد بولص حداد، د. وائل الربضي، رائد متقاعد محمد علي هلال المومني، م. ليث الفريحات، ملازم متقاعد محمد أمين هلال المومني، م. محمد نهار هلال المومني، د. حامد محمد الدعوم، د. عبدالسلام نجادات، د. عبدالله حسين العمري، د. يوسف الخطابية، د. يوسف الشرمان، أ. أمجد السيوفأ. باسم الفريحات، د. محارب الصمادي، أ. أيمن محمد فريحات، د. أحمد عارف الكفارنة، د. نضال حسن المومني، د. أسامه حسن الربابعه، د. علي مصطفى القضاة، د. محمد الزعبي، د. جاسر العنانزة، د. عمر الربابعه، أ. أمجد عبدالعزيز بني فواز، محمد علي يعقوب المومني، مازن فواز المومني، عاصم محمد عبدالقادر المومني، فراس فلاح العلي المومني، مضر سحوم المومني، محمد سحوم محمد المومني، د. زكريا القضاة، د. أمين القضاة، أ. جهاد محمد الصمادي، سمير محمد الصمادي، زاهي بادي الصمادي، فرح توما عويس، عدنان محمد الصمادي، ناصر جميل الصمادي، يوسف عويس السالم، رائد يوسف عويس، عيسى احمد الصمادي، ابراهيم خليل الصمادي، محمد عبدالله الصمادي، د. أنيس عويس، م. فراس الصمادي

اطبع هذا الخبر

التعليقات

الخميس ٢٦\٠٥\٢٠١١محمد الشرع – رحابا

طالما ان الحكومة تدعي انها لن تقطع اي شجرة ، سؤالي لها لماذا تم اختيار تلك المنطقة بالذات؟ الم يكن من المفروض ان تكون تقام تلك الكليةالعسكرية في منطقة خالية من الاشجار ثم يقوم الجيش او الحكومة بزرعها بالاشجار طالما هم يريدون الكلية محاطة بالاشجار.
لماذا لا يتنقل الجيش بين منطقة واخرى كل خمس سنين مثلا بعد ان يكون قد قام بزرعها

أضف تعليقك