أخبار الأردن

السعيدات: تحديد سقوف سعرية للمحروقات لن يشكل فرقا كبيرا

عين نيوز-إحسان التميمي
في الوقت الذي اعلنت في وزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي عن توجه الحكومة لتحديد سقوف سعرية للمشتقات النفطية في الربع الثاني من العام المقبل لترك المجال امام الشركات للتنافس بتخفيض الأسعار وتحسين جودة خدماتها.

قال نقيب أصحاب محطات المحروقات المهندس نهار سعيدات أن المواطن لن يلمس فرقا كبيرا في أسعار المشتقات النفطية في حال قامت الحكومة بوضع سقوف سعرية للمشتقات النفطية وذلك بسبب وجود كلف تشغيلية عالية وضرائب ورسوم على الشركات في حين هوامش الربح شبه ثابتة.

واضاف سعيدات ل”عين نيوز” ان فروقات الاسعار قد يستطيع المواطن لمسها في حال استطاعت محطات المحروقات التخفيض من الكلف التشغيلية مثل اسعار الكهرباء وغيرها داعيا الحكومة إلى ضرورة مراقبة الأسعار والجودة خوفا من حصول اي تجاوزات.

يذكر ان اليه تسعير المحروقات في الاردن تعتمد على ثلاثة مكونات بحسب ما اعلنت الحكومة على لسان وزيرة الطاقة هالة زواتي والتي يعد أولها معدل الأسعار العالمية للمشتقات النفطية (الأسواق المرجعية) المنشور في نشرة بلاتس العالمية، في حين يشمل المكون الثاني التكاليف الإضافية التي تترتب على استيراد المشتقات النفطية من الأسواق العالمية حتى وصولها إلى المستهلك النهائي (النقل والتأمين والتخزين ونسبة التبخر والنسب المخصصة للشركات التسويقية ومحطات المحروقات).

اما المكون الثالث فيشمل الضرائب الخاصة والمبيعات والرسوم والبدلات ومن ضمنها (بدل دعم موازنة المنصوص عليه في الموازنة العامة للدولة ضمن بند إيرادات أخرى، ومخزون استراتيجي الذي يشمل تكلفة شراء مخزون استراتيجي والكلفة الرأسمالية والتشغيلية للخزانات)