أخبار الأردن بعد انتقادات واسعة حول كلفته العالية

نقيب المعلمين لـ”عين نيوز” مؤتمر (المعلم العربي)لم يكلف النقابة قرشا واحدا

عين نيوز – محمد محيسن

اكد نقيب المعلمين باسل فريحات لـ”عين نيوز” ان مؤتمر المعلم العربي الذي اختتم اعماله امس لم يكلف النقابة قرشا واحدا، منتقدا من اسماهم المشككين ومستخدمي الفيسبوك بالعمل خارج المنطق.

واضاف فريحات في رده انتقادات تحدثت عن الكلفة العالية للمؤتمر بان المؤتمر كان من انجح  المؤترات التربوية ، مشيرا  الى ان اغلب المصاريف اذا لم تكن كلها تم دفعها من خلال الرعايات التي جلبتها النقابة “.

وقال ان اغلب المشاركين في المؤتمر هم معلمون جاؤوا من الميدان ، اضافة الى وجود مشاراكات واسعة من كافة القطاعات والمؤسسات المهتمة بالتربية والتعليم في البلد، نافيا ان تكون الوزارة من سيطر على المؤتمر وادار دفته.

وتابع فريحات ان فعاليات المؤتمر تمحورت حول ضرورة إيجاد تشاركية فاعلة بين جميع الجهات الرسمية والخاصة المعنية بالتعليم وعلى رأسها وزارة التربية والنقابة؛ لرفد العملية التربوية بكافة المتطلبات التي تحتاجها لرفع سوية كافة محاورها سواء المعلم أم الطالب إضافة للمناهج الدراسية والسياسات التربوية، والاستفادة من التجارب المحلية والدولية التي تثري العملية التربوية.

وكانت انتقادات واسعة من قبل معلمين المؤتمر متهمة النقابة انها صرفت اكثر من  ألف دينار اتت بها من جيوب المعلمين والنقابة ، وحشدت له وزارة التربية والتعليم موظفيها في مركز الوزارة والمديريات للحضور والمشاركة مع تغطية كافة مصاريفهم بالاشتراك ( خمسون دينارا) والمواصلات ، لم يكتف بالترويج لسياسات وزارة التربية والتعليم وإجراءاتها والتي يغلب عليها غياب الرؤية والإستراتيجية الوطنية الشاملة ، بل أهمل وبصورة كلية هموم المعلمين ومعاناتهم على أرض الواقع وفي الميدان .

وقال المنتقدون انه “بالتدقيق في الأوراق المقدمة وسير النقاشات حول مضمونها ، فقد اتضح وبلا مجال للشك تدخل وزارة التربية والتعليم في مضمونها من خلال وجود عضوية مديرة إدارة التخطيط في الوزارة في اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر ، وبالتالي اتسمت خلاصات الأوراق وسياقات نقاشاتها بالترويج للوزارة وسياساتها التربوية والتعليمية والتي تتضح بما يلي :

واضافوا ان نقابة المعلمين هيئة تمثل المعلمين صادرة بموجب قانون خاص بها ولا يدخل في سياق مهماتها عقد المؤتمرات الترويجية لسياسات وزارة التربية والتعليم فالوزارة قادرة على ذلك ، فواجبات النقابة ومجلسها الدفاع عن حقوق المعلمين ومكتسباتهم ونقد السياسات التربوية والتعليمية للوزراة بمهنية وموضوعية وضمن الاطر المحددة للعلاقة مع وزارة و التربية والتعليم

النهوض بالوطن يتطلب النهوض بالتعليم والنهوض بالتعليم يتطلب النهوض بالمعلم ، هذه خلاصة كل تجارب الدول والمجتمعات التي تقدمت تربويا وتعليميا ونهضت صناعيا وتكنولوجيا وزراعيا وعلميا ، بعيدا عن نهج الترويج والعلاقات العامة التي تتبعها وزارة التربية والتعليم لسياسات مستهلكة تسير بالنظام التربوي والتعليمي من سيئ لأسوأ وحال وواقع المدارس ومخرجاتها ونتاجاتها في الاختبارات الدولية شاهد على ذلك.