أخبار الأردن

الإصلاح تطالب بزيادة عدد العاملين في الأقصى وأوقاف القدس

عين نيوز

التقى عدد من نواب كتلة الإصلاح برئاسة د عبدالله العكايلة وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية د عبدالناصر أبو البصل في مركز الوزارة صباح الأحد وذلك لاستكمال متابعة بعض القضايا التي طرحتها الكتلة خلال لقائها الوزير في مجلس النواب قبل أسابيع يتصدرها ملف الأوقاف الإسلامية في القدس والمسجد الأقصى والإعتداءات الصهيونية المتزايدة عليه.

وأكد نواب كتلة الإصلاح النيابية على أهمية الدور الأردني وأنه ركيزة أساسية في الحفاظ على المقدسات الإسلامية في القدس وحمايتها، مشيدين بما تبذله كوادر وزارة الأوقاف وحراس وحارسات المسجد الأقصى في القدس من جهود كبيرة.

وأشار نواب كتلة الإصلاح بضرورة زيادة الجهود المبذولة لحماية الأوقاف الإسلامية في القدس ومنع الكيان الصهيوني من فرض التقسيم الزماني للمسجد الأقصى عبر سياسة الأمر الواقع، وزيادة عدد الكوادر الإدارية في المسجد الأقصى وتفعيل مصاطب العلم في ساحات المسجد الأقصى، وزيادة الإنارة ومرافق الخدمات للمصلين خاصة في منطقة باب الرحمة، وطالبوا بالعمل على إعادة فتح قاعة الرحمة وتفعيل مبنى الرحمة بإقامة مكاتب للأوقاف فيه.

كما تطرق الحديث إلى مهام وواجبات وزارة الأوقاف تجاه المساجد والجمعيات التابعة لها والأملاك الوقفية وخدمات صندوق الزكاة، حيث أكد نواب كتلة الإصلاح على أهمية رفد المساجد وسد حاجتها من الأئمة والخطباء والمؤذنين المؤهلين، وأن يتم التعاون بين الوزارة والجمعيات التابعة لها لبث رسالة الإسلام في المجتمع وتعزيز قيم الخير فيه ومحاربة كل فكر دخيل، وأن يتم زيادة الإهتمام بالأملاك الوقفية وحصرها وصيانتها وتنميتها بما يتفق وشروط واقفيها وبما يسهم في زيادة موارد الوزارة.

من جهته أكذ وزير الأوقاف أن الوزارة لا تدخر جهدا في دعم وزيادة الكوادر العاملة في المسجد الأقصى، وتبذل الجهد في التصدي للجهود الصهيونية على المسجد القصى، وذكر أن الوزارة انتهت قبل اسابيع من تركيب نظام اطفاء في المسجد عبر كوادر الدفاع المدني الأردني، وأن الوزارة بصدد تنفيذ عدة مشاريع ومؤتمرات جديدة تختص بالقدس والأقصى سيعلن عنها قريباً.

وقال وزير الأوقاف أن الوزارة تعمل ضمن الإمكانات المتاحة على رفد مساجد المملكة بالكوادرالمؤهلة التي تلزمها، وأن الوزارة ترحب بكل جهد إيجابي وتشاركي يفيد المجتمع الأردني من كافة الجمعيات التابعة لها، وأشار أنه سيتابع كافة الملاحظات حول الأملاك الوقفية وتطويرها والحفاظ عليها.