شايفين

#الخان_الأحمر: قمع الاحتلال الإسرائيلي ووحشيته تطغى على التواصل الاجتماعي

عين نيوز- ريم أبو صيام

وحشية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقمعها للفلسطينيين العزل، رجالا ونساء.. شيوخا وأطفالا، وهي تسعى لهدم منطقة “الخان الأحمر” قرب القدس المحتلة، ولو على رؤوس ساكينها.. أثار غضب ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين جددوا  استنكارهم الوحشية التي اتبعها الاحتلال مع سكان المنطقة أثناء اخلائهم بالقوة.

وكالنار بالهشيم انتشرت، على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لإخلاء قوات الاحتلال الإسرائيلي أهالي المنطقة، والمتضامنين معهم، فيما أظهر مقطع فيديو جنود الاحتلال وهم يسحلون امرأة بعد أن سلبوها غطاء رأسها.

كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على نشطاء وصحفيين تجمعوا في المنطقة تضامناً مع سكانها، في محاولة منهم لمنع الاحتلال من هدم منازل التجمع وتشريد سكانها، وتشييد وحدات استيطانية جديدة.

إلى ذلك، أصيب عدد من الفلسطينيين وعدد من النشطاء ومتضامنين أجانب، الذين شكلوا سلسلة بشرية بأجسادهم لمنع جرافات وآليات الاحتلال من هدم المساكن والمنشآت في الخان الأحمر، وتشريد سكانه، ما ادى إلى إصابة عدد منهم، ونقلهم إلى المستشفى.

كما أوضحت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت اثنين من النشطاء اثناء تصديهما لقوات الاحتلال، واقتادتهما إلى جهة غير معلومة.

وكانت جرافات الاحتلال قد باشرت فجر أمس الأربعاء، شق طريق يوصل بين الشارع الرئيس ومنطقة الخان الأحمر، وأزالت الحواجز الحديدية الملاصقة للشارع، تمهيدا لوصول الآليات الثقيلة ومعدات الاحتلال إلى المنطقة وهدمها.

ويتكون الحي البدوي الفلسطيني في الخان الأحمر من 181 شخصاً، تعود أصولهم لتل أراد في النقب، وتم تهجيرهم إلى الضفة الغربية عام 1951، وغالبيتهم لاجئون مسجلون لدى الأونروا.

ويعيش سكان الحي في هذه المنطقة قرب القدس المحتلة منذ 2009، ويقع الخان الأحمر في المنطقة (ج) في الضفة الغربية – التي تخضع للسيطرة المدنية والأمنية لإسرائيل بحسب اتفاقية أوسلو – بقرب مستوطنة “كفار أدوميم”، وهي منطقة عسكرية مغلقة ومن المتوقع أن تصبح امتدادا للجدار الفاصل.

ويعتبر الخان الأحمر واحدا من 18 حيا بدويا من قبيلة الجهالين المهددة بالتهجير القسري من محيط القدس، بسبب وقوعهم في منطقة محددة لدى إسرائيل كمنطقة توسع في المستقبل لتجمع مستوطنات معاليه أدوميم بحسب “الخطة E1”.

ورصدت “عين نيوز” بعض تغريدات ناشطو موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” على وسم #الخان_الأحمر: