اقتصاد

“مستثمري الاسكان” تطالب بترخيص “البلاكين”

عين نيوز-

أكد مشاركون في الجلسة الحوارية التي نظمتها جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان الأردني، مساء أمس، في غرفة تجارة الزرقاء صعوبة تطبيق نظام الأبنية الجديد بصيغته الحالية على أرض الواقع وعدم ملاءمته للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية السائدة.

وقال رئيس الجمعية المهندس زهير العمري ان هناك العديد من المقترحات التي تقدمت بها الجمعية لتخفيض كلفة بناء الشقق السكنية مثل الموافقة على ترخيص بلاكين في الارتدادات الأمامية والخلفية وعدم احتسابها ضمن النسبة المئوية للأبنية السكنية وتخفيض الارتدادات بمقدار 10 بالمئة وزيادة النسبة المئوية للبناء بمقدار 5 بالمئة .

كما يتعين عكس الارتداد الأمامي ليصبح ارتدادا خلفيا للتمكن من توفير مواقف في الارتداد الأمامي لا يقل عددها عن 10 مواقف، وذلك لتأمين مواقف دون رفع تكلفة العقار، والموافقة على ترخيص طابق “روف” على سطح البناء يرتبط بالطابق الأخير مباشرة ويتبع له ضمن درج داخلي، اضافة الى الاستفادة من سطح البناء وزيادة جمالية الواجهات المعمارية واستخدام سطحه لتركيب خلايا انتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وزيادة عدد الطوابق المسموحة كطابق خامس وسادس في المناطق التي يتم التوافق عليها ومناطق لتنظيم الجديدة .

وأشار المهندس العمري الى التداعيات الاجتماعية الخطيرة لتطبيق نظام الأبنية مثل انتشار العشوائيات والبناء غير المنظم وما يصاحب ذلك من تفشي ظواهر اجتماعية خطيرة وسلبية على بنية المجتمع، مبينا ان الجمعية ستتوقف عن العمل خلال الفترة ما بين 22 وحتى 28 من شهر نيسان الحالي .

وبين رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم ان قطاع الاسكان يعتبر أساس عجلة التنمية الاقتصادية، موضحا أن زيادة التكاليف بسبب ارتفاع الضرائب يزيد من تكاليف القطاعات الانتاجية الأخرى، ما ينعكس على ارتفاع تكاليف المعيشة على المواطن وزيادة الأعباء الاقتصادية.

وتحدث شريم عن الأثر الاقتصادي لزيادة الضرائب والرسوم على قطاع مهم وحيوي مثل قطاع الاسكان، مشيرا الى رفض القطاع التجاري برمته لنظام الأبنية بصيغته الحالية نظرا لما يسببه من صعوبة التطبيق على أرض الواقع وانعكاساته الخطيرة على المجتمع.

وتطرق رئيس فرع نقابة مهندسي الزرقاء المهندس سامي قاسم الى الأضرار التي ستلحق بالمهندسين والمواطنين عموما جراء تطبيق نظام الأبنية الجديد، لافتا الى ان النظام اشترط وجود مصعد في كل بناء لديه طابق تسوية، الأمر الذي يزيد من تكاليف البناء على المواطنين.

وأكد ان مضاعفة الرسوم والغرامات بشكل مبالغ فيه يثقل كاهل المواطن بالدرجة الأولى، داعيا الى ضرورة اعادة النظر مجددا بنظام الأبنية الحالي.

كما اعتبر رئيس فرع نقابة المقاولين بالزرقاء المهندس فايز المحارمة ان نظام الأبنية الجديد جائر ولم يراع مصلحة الوطن والمواطن ولا يمكن تطبيقه على أرض الواقع، مثلما بين المهندس عيادة الحسبان ضرورة ايجاد صيغة توافقية تخدم المستثمر والوطن والمواطن اذ ان البنية التحتية غير مهيأة لتطبيق نظام الأبنية بصيغته الحالية . (بترا)