ثقافة

رئيس الوكالة السنغافورية للتنمية يعرض قصة نجاح بلاده

الأربعاء ١٤\٠٢\٢٠١٨

عين نيوز – بترا /

 نظمت مؤسسة عبد الحميد شومان ندوة حوارية بعنوان (الابتكار من الفكرة إلى النجاح- قصة سنغافورة) وذلك يوم امس الاول في المركز الثقافي الملكي، مع رئيس الوكالة السنغافورية للتنمية الدكتور فيليب يو، استعرض فيه قصة نجاح سنغافورة وانتقالها الى مرتبة متقدمة بين دول العالم على اكثر من صعيد اجتماعي وتنموي وتكنولوجي.

ولخص الدكتور يو، كيفية نمو القطاع الصناعي ومساهمته بجزء كبير من الناتج المحلي لسنغافورة، مشيرا الى الانتقال الناجح من دولة كانت تعتمد في اقتصادها على التصدير إلى دولة ذات اقتصاد صناعي، مشيرا إلى أن فترة الثمانينيات من القرن الفائت، تميزت بالعولمة المتسارعة التي قدّمت سنغافورة على إثرها استراتيجية قومية اقتصادية جديدة عُرفت باسم “الثورة الصناعية الثانية”.

وأوضح يو أن سنغافورة كانت تعاني من تحديات عديدة كالبطالة وأزمة السكن والفساد الإداري والركود الاقتصادي، ولا تملك أي خبرة في الاقتصاد الصناعي، ما دفع حكومتها للاهتمام بالأفراد وتعليمهم، وتشجيع الاستثمار وتشغيل الأيدي العاملة.

وأشار في السياق ذاته، إلى تنبه الحكومة السنغافورية لأهمية التعليم، ورفع مستوياته عبر المراحل التعليمية كافة بما في ذلك الشباب من خلال تأهيلهم ودعمهم لقيادة عملية الابتكار والابداع على نحو يمكنهم من إنشاء شركاتهم الخاصة وتقديم التمويل اللازم لهم.

وتحدث يو عن تجربة سنغافورة في دعم الشباب من خلال المنح مع التركيز على المجالات الطبية والتطبيقية، مشيرا إلى ضرورة توطيد العلاقة بين المستشفيات والمراكز البحثية المختلفة، والتركيز على تقييم التجارب واعتبار الفشل في كل مجال مرحلة من مراحل التعلم.

وحول الاستفادة من تجربة التنمية السنغافورية في الشرق الأوسط، قال يو: “ليس هناك حلا سحريا للحصول على نتائج مميزة وسريعة .. لكن سياساتنا تركز على نقل الموهبة والعلم للأفراد، ودعوة الشركات للاستثمار والتركيز على الموارد البشرية”.

وعبر يو عن أسفه واستغرابه من أن البحث العلمي لا ينظر له بصورة ايجابية، حيث ان معظم الشباب يفكرون في انشاء شركات والحصول على الربح المادي وليس في الابتكار العلمي.

واعتبرت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة فالنتينا قسيسية أن تجربة سنغافورة في النهضة والتنمية والازدهار “يمكن أن تشكل أنموذجا مهما نستلهم فيه خريطة طريقة أردنية تسهم بتحقيق هدف “الاعتماد على الذات” الذي تم طرحه مؤخرا للخروج من الأزمة الاقتصادية التي فرضتها علينا أزمات المنطقة.

وعبرت عن أملها بأن يشكل حديث فيليب للشباب والمؤسسات “حافزا لنا لأن ننظر إلى الأمور بعلمية، وأن نتطلع لبناء برامج نابعة من حاجاتنا الحقيقية، خصوصا ما يتعلق منها بتدريب وتأهيل الشباب لسوق العمل، وإدماجهم في التخطيط وصناعة القرار”.

ويشغل الدكتور فيليب يو منذ العام 2007 وحتى الآن، منصب رئيس المعايير والإنتاجية والابتكار من أجل النمو لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الشركات المبتدئة في سنغافورة. حيث يُعتبر يو المسؤول الحكومي الأكثر نجاحاً في سنغافورة.

–(بترا) ا م/ن ح/س أ/ار 13/2/2018 – 05:27 م

أضف تعليقك