اقتصاد

أمنية و “أندلسية” تُطلِـقان المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية

عين نيوز – بترا /

 أطلقت شركة أمنية ومؤسسة أندلسية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية التي تعد أكبر مبادرة لتشجيع المعلمين والطلاب على استخدام التكنولوجيا بشكل إيجابي ومسؤول.

وأطلقت المسابقة في حاضنة أمنية لريادة الأعمال، بحضور الأمين العام للشؤون التعليمية والفنية في وزارة التربية والتعليم محمد العكور ورئيس دائرة التحول الرقمي في امنية رياض الكردي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة أندلسية براء الدبس.

ويتزامن إطلاق المسابقة الوطنية مع احتفال دول العالم بـ “اليوم العالمي للإنترنت الآمن” تحت شعار “أنشئ وتواصل وتبادل الاحترام: الإنترنت الأفضل يبدأ معك”، بهدف توفير بيئة أكثر أماناً وموثوقية على شبكة الإنترنت وزيادة التوعية بأهمية الاستخدام المسؤول لهذه الشبكة.

وتركز المسابقة على توجيه المعلمين لتوعية الطلبة بقواعد السلوك الملائم والمسؤول فيما يتعلق باستخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، وبما يعزز الأخلاق الرقمية لدى الطلبة والمعلمين على حد سواء.

ويحتفل العالم في شباط من كل عام بهذا اليوم العالمي بمبادرة من الاتحاد الأوروبي والمنظمة الأوروبية للتوعية بشبكة الإنترنت “إنسيف” التي تعمل على إنترنت أكثر أماناً حيث ترأس مؤسسة أندلسية لجنة الإنترنت الآمن في الأردن.

وقال الكردي ان امنية تواصل عملها كشريك حقيقي وفاعل في المملكة من خلال دعمها اللامحدود للمبادرات النوعية الهادفة لتعزيز السلوكيات والقيم الإيجابية في المجتمع”، مشيراً إلى أن المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية تعد مثالا حياً للمبادرات المميزة التي تدعمها الشركة وتسخر إمكانياتها لتمكينها من الاستمرار والديمومة.

واضاف: ان المسابقة تستهدف المعلمين والطلبة بكيفية الاستخدام الحكيم والآمن للمعلومات الواردة في شبكة الإنترنتِ بعد تدقيقها ومراقبتها، إلى جانب تعزيز قيم ومبادئ وأسس تربوية أخرى أثناء هذا الاستخدام مثل تقدير الآخر واحترام آرائهم والحفاظ على الخصوصية، والتوعية بأهمية حقوق التأليف والمُلكية الفكرية، والحذر من الأخطار الناجمة عن الاستخدام غير الصحيح للشبكة العنكبوتية.

من جانبه قال الدبس ان المسابقة تعمل على تعزيز القيم الإيجابية في المجتمع، وترسيخ المبادئ الأخلاقية والعادات الأصيلة في نفوس أبنائنا الطلبة، من خلال تمكين المعلمين وتفعيل دورهم في القيام بأنشطة لا صفّية تسلط الضوء على هذه القيم، وإيجاد جيلٍ صالحٍ مُتسلِّحٍ بسلاح العلم والثقافة والأخلاق الحَسَنَة، وبناء الشخصية على أساسٍ من القيم الأخلاقية وتقدير الذات، وإعادة دمج الشباب في مجتمعاتهم بطريقة جديدة، إضافة إلى بناء جيل من الشباب الواعي الذي لديه التزام تجاه مواطنته الرقمية كأحد أسس التربية البناءة وتحفيز الشباب وإعطائهم الفرصة لنشر الأخلاق الطيبة في مجتمعهم.

وأكد العكور الشراكة الاستراتيجية بين وزارة التربية والتعليم وشركة أمنية من خلال البرامج والمشاريع المشتركة لتنفيذ أكبر مشروع نظام ربط إلكتروني في المملكة لعدد كبير من المدارس الحكومية ومشروع الإنترنت الآمن متطلعا لأن تصل هذه المسابقة الى جميع مديريات التربية والتعليم.