عربي ودولي

ديلي تلغراف: إدلب تحت أعنف قصف منذ بدء النزاع السوري

عين نيوز – رصد /

يقيم النازحون من إدلب في مخيمات عشوائية على الحدود التركية

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا من بيروت كتبته، جوزي إنسور، عن الغارات الجوية التي تشنها القوات الحكومية السورية على محافظة إدلب آخر معاقل المعارضة المسلحة في البلاد.

وتقول جوزي إن شدة القصف على محافظة إدلب جعل السكان يرسمون مخططات عن مكان نومهم في بيوتهم ويعطونها للجيران حتى يتمكن المسعفون من انتشالهم من تحت الأنقاض بسرعة.

وتذكر الصحفية أن القوات الحكومية تسعى للسيطرة على آخر وأكبر معاقل المعارضة المسلحة وتشن لذلك حملة عسكرية توصف بأنها الأشرس منذ اندلاع النزاع المسلح في البلاد.

وتفيد الأمم المتحدة بأن نحو 100 ألف شخص هربوا من جنوبي إدلب وحماة في غضون أسابيع قليلة.

وتنقل الكاتبة عن أحمد الشيخو، أحد المسعفين، قوله إن الظروف في إدلب اليوم أسوا بكثير مما كانت عليه في حلب، إذ تضاعف القصف يوميا خاصة على الضواحي الجنوبية. ويضيف: “لا يمكنني إلا أن اصفها بسياسة الأرض المحروقة، فقد شاركت مع فريقي في العديد من المهمات في الأيام الأخيرة، عندما قضت قنبلة كبيرة على 31 شخصا أغلبهم نساء وأطفال”.

وتضيف الصحفية نقلا عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنها سجلت مقتل 120 مدنيا بينهم 33 طفلا و25 امرأة منذ بداية الحملة العسكرية. في نهاية ديسمبر/ كانون الأول، وأن أكثر من ثلثي النازحين يعيشون في مخيمات عشوائية على الحدود التركية.

أما الذين لا يسعفهم الحظ في الوصول إلى المخيمات فينامون في العراء لا شيء يقيهم من البرد القارس. ويحاول المئات منهم التسلل إلى الأراضي التركية يوميا.

وتشير الصحفية إلى أن تركيا تعمل مع روسيا وإيران من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع في سوريا، ولكن وزير الخارجية التركي، مولود غاويش أوغلو يقول إن الحملة العسكرية على إدلب تبدد جهود الحل.

ويضيف أن “هذه ليست مجرد غارات جوية. النظام يزحف نحو إدلب. إذا كان هدفهم دفع فصائل المعارضة المترددة لحضور اجتماع سوتشي، فإن ذلك ستكون له نتائج عكسية”.