اقتصاد

ملتقى عربي حول تطبيقات علوم وتقنيات النانو

الأربعاء ١١\١٠\٢٠١٧

عين نيوز – بترا /

نظمت مجموعة طلال أبوغزالة ومركز الاسكوا للتكنولوجيا، والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، الملتقى العربي لتطبيقات علوم وتقنيات النانو، بمقر جامعة طلال أبوغزالة في عمان.

ويهدف الملتقى إلى خدمة أهداف التنمية المستدامة الـ17، والتي اعتمدها قادة العالم في أيلول 2015 وخصوصاً فيما يتعلق بالهدف الثاني الخاص بـ(الامن الغذائي) والهدف السادس الخاص بـ(ضمان توافر المياه)، والهدف السابع الخاص بـ(طاقة موثوقة ومستدامة)، والهدف التاسع الخاص بـ(التصنيع وتشجيع الابتكار)، وكذلك الهدف السابع عشر الخاص بـ(عقد الشراكات لتحقيق الأهداف).

واعدت أبوغزالة للاستشارات بالتعاون مركز الاسكوا للتكنولوجيا والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين دراسة تحدد أبرز الفرص الاستثمارية الواعدة في مجال تطويع تقنيات النانو في قطاعي تحلية المياه والطاقة الشمسية.

وقال الدكتور طلال أبوغزالة لا بد من وجود جهات تسعى لتنفيذ هذه المشاريع في المنطقة العربية، وأن الدول العربية لا بد أن تواكب التطورات والتغيرات العالمية في هذا المجال لنصبح جزءًا من عالم الذكاء الصناعي.

ودعا إلى تنظيم مؤتمر عربي حول الذكاء الصناعي مع المعنيين والشركاء والمستثمرين والاهتمام بالاستثمار في الابداع، مشددا على الحاجة الى ثورة في التغيير لتحقيق هدف الانتقال الى دولة الإبداع .

من جانبه قال الأمين التنفيذي للإسكوا الدكتور محمد علي الحكيم أن السنوات العشر الماضية شهدت تحولاً ايجابياً نحو علوم وتقنيات النانو في مجالات البحث والتعليم والصناعة وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن اليونسكو “نحو 2030”.

وقال المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين المهندس عادل الصقر أن الدول العربية أمامها فرصة كبيرة للحاق بركب التقدم العلمي والتقني العالمي في مجال علوم وتقنيات النانو، في حال توفر مقومات النجاح اللازمة من طاقات بشرية وبنية تحتية واستثمار موجه للأبحاث في هذا المجال.

وشدد على أهمية التعاون بين المؤسسات الحكومية ومراكز الأبحاث والقطاع الخاص العربي، مستشهداً بتجربة مجموعة طلال أبوغزالة كأحد أهم مؤسسات القطاع الخاص العربي والدولي والتي كان لها دور ايجابي في تفعيل نتائج البحوث وتحويلها الى قيمة معرفية واقتصادية.

من جانبها قالت ممثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سالي حسن ان الملتقى الدولي يطرح موضوعاً من واقع التحولات والتغيرات العميقة التي يشهدها العالم، والتي أضحت تستوجب منح العلم صدارة اهتمام مختلف الجهات المتخصصة والمعنية في دولنا العربية.

وشارك في أعمال الملتقى أعضاء اللجنة العلمية للمبادرة العربية وممثلون للمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية، وممثلو الإدارات التنفيذية في المؤسسات الحكومية ذات الصلة، إضافة إلى نخبة من الباحثين في مجالات النانوتكنولوجي، إلى جانب خبراء ومستثمرين مهتمين من القطاع.

أضف تعليقك