شايفين

لجنة حماية الصحفيين بنيويورك تصف التحقيق مع مركز حماية وحرية الصحفيين بأنه اجراء انتقامي وتطالب رئيس النيابة العامة بحفظه

الاثنين ٩\١٠\٢٠١٧

عين نيوز –

طالبت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك رئيس النيابة العامة في الأردن القاضي محمد الشريدة بحفظ التحقيق في الاتهامات المنسوبة لمركز حماية وحرية الصحفيين.

ووصفت لجنة حماية الصحفيين وهي منظمة دولية مستقلة تُعنى بحرية الإعلام في رسالة خاصة باللغة الإنجليزية لرئيس النيابة العامة نشرتها على موقعها وأرسلت نسخة منها لمكتب رئيس الوزراء والديوان الملكي أن الاتهامات الموجهة لمركز حماية وحرية الصحفيين اجراء انتقامي بسبب العمل الذي يقوم به مركز حماية وحرية الصحفيين.

وفيما يلي نص الرسالة مترجمة:

سعادة القاضي محمد شريدة المحترم

رئيس النيابة العامة / الأردن

تحية طيبة؛

تكتب لكم لجنة حماية الصحفيين وهي منظمة دولية مستقلة تعنى بحرية الاعلام ومقرها نيويورك لحثكم على وقف التحقيق مع مركز حماية وحرية الصحفيين (وهو منظمة اقليمية تدافع عن حرية الاعلام وتعمل في الأردن والعالم العربي) ورئيسه التنفيذي نضال منصور.

ففي يوم 10 من شهر سبتمبر ” أيلول” اتهم مراقب الشركات السيد رمزي نزهة وبشكل علني مركز حماية وحرية الصحفيين بأنه أخفق في تسجيل المركز كمؤسسة غير ربحية.  وبناء على هذه الاتهامات طالب نزهة مركز حماية وحرية الصحفيين بالتوقف عن تلقي المنح والتمويل بسبب مزاعم بتناقضات ومشكلات في التسجيل، مهدداً بشطب التسجيل القانوني لمركز حماية وحرية الصحفيين إذا خالف هذا الأمر.

عطوفة القاضي؛

لقد أحال السيد رمزي نزهة مراقب الشركات لكم هذه القضية، والتي تتيح لكم المباشرة بإجراءات قانونية ضد مركز حماية وحرية الصحفيين والتي قد تؤدي الى الاستجواب أو الاعتقال أو المحاكمة، في وقت نفى فيه مركز حماية وحرية الصحفيين كل هذه الاتهامات والمخالفات المنسوبة له.

عطوفة القاضي؛

نطلب منكم بأن ترفضوا مباشرة هذه الدعوى وتحفظوا التحقيق فيها، لأن الاتهامات الموجهة لمركز حماية وحرية الصحفيين هي اجراء انتقامي بسبب العمل الذي يقوم به المركز.

والجدير بالذكر بأن مركز حماية وحرية الصحفيين قد نشر ستة تقارير وثق فيها تزايد الرقابة الحكومية على الاعلام في الأردن، وانتقد فشل الحكومة في الايفاء بالتزاماتها الدولية الى تعهدت بها في إطار الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الانسان الذي تم في مجلس حقوق الإنسان بجنيف عام 2013، وخاصة فيما يتعلق بحماية الاعلام الالكتروني.

إن وقف التحقيق والدعوى ضد مركز حماية وحرية الصحفيين ورئيسه التنفيذي نضال منصور ستكون إشارة على التزام بلدكم بحرية الاعلام.

نشكركم مقدما لاهتمامكم بهذه القضية العاجلة.

مدير الأبحاث

مدير كسب التأييد

لجنة حماية الصحفيين CPJ

نيويورك

October 3, 2017 11:44 AM ET

His Excellency Judge Mohamed Said al-Sharaideh
Attorney General’s Office
Suleiman Al Nabulsi Street, Abdali Area
Amman
The Hashemite Kingdom of Jordan
Via Fax: +96205622248

Dear Mr. al-Sharaideh,

We at the Committee to Protect Journalists, an independent, international press freedom organization, are writing to urge you to drop an investigation into the regional press freedom group, the Center for Defending Freedom of Journalists (CDFJ), and its founder and head Nidal Mansour.

On September 10, 2017, the head of a Jordanian trade regulatory body, RamsiNozha, publicly accused the Center for Defending Freedom of Journalists of failing to properly register as a nonprofit organization. As part of these accusations, Nozha said the center should stop receiving all funding due to the alleged registration discrepancy, and threatened to cancel the center’s legal status if the group violates this order.

Nozha then referred the case to you, Your Excellency, a formality that allows you to begin legal processes against the group that could result in interrogation, arrest, or trial. The media watchdog has denied the accusations. We ask that you dismiss the case on the grounds that the charges against the Center for Defending Freedom of Journalists are in retaliation for the organization’s advocacy work.

The Center for Defending Freedom of Journalists has published six reports that chronicle a rise in government censorship in Jordan and criticized the government for failing to deliver on their 2013 pledges, under the United Nations’ Human Rights Council’s Universal Periodical Review, to uphold press freedom, in particular with regard to online publications.

Dropping the investigation against the Center for Defending Freedom of Journalists and Mansour would be a sign of your country’s commitment to press freedom.

Thank you in advance to your attention to this urgent matter.

Sincerely,

Courtney Radsch

Advocacy Director

أضف تعليقك