رياضة

زهايمر برشلونة.. وعقل ريال مدريد المُستعار

السبت ١٢\٠٨\٢٠١٧

عين نيوز – رصد /

سياسة جديدة أصبح يعول عليها رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز في السنوات الماضية عنوانها لا داعي لصرف الكثير من الأموال بل الأهم هو استقرار الفريق والهدوء في غرفة خلع الملابس والبحث عن الجواهر الشابة.

رئيس النادي الأبيض الإسباني صرف 45 مليون يورو من أجل ضم فينيسيوس جونيور من فلامينغو البرازيلي كما تعاقد مع داني سيبايوس من ريال بيتيس مقابل 18 مليون يورو وثيو هيرنانديز من صفوف أتلتيكو مدريد مقابل 26 مليون يورو بجانب عودة الثنائي العائد من الاعارة خيسوس فاييخو وبورخا مايورال.

التركيز في ريال مدريد لم يعد ينصب على شراء اللاعبين بأعلى الأسعار والبحث عن تكوين فريق من الجلاكتيكوس مثل الماضي بل تكوين فريق قوي للمستقبل والعمل على منح الفرصة للشباب.

رفض الابتزاز سر النجاح:

في بداية صيف 2016 الماضي ارتبط ريال مدريد بقوة بضم الفرنسي الدولي بول بوغبا الذي كان هدفا رئيسيا للمدرب زين الدين زيدان ودخل النادي بالفعل في مفاوضات مع يوفنتوس لضم اللاعب.

وقرر فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد رفض ابتزاز مينو رايولا وكيل بوغبا الذي طلب مقابل مالي كبير لتسهيل عملية انضمام اللاعب الفرنسي لملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية.

وتمكن ريال مدريد من تحقيق لقب دوري الأبطال الأوروبي للمرة الثانية على التوالي على الرغم من خسارة لاعب بقيمة بول بوغبا الذي انضم لصفوف مانشستر يونايتد بل استفاد زيدان من بقاء توني كروس في صفوف الفريق حيث كان من المنتظر رحيله في حال وصول اللاعب الفرنسي.

من جديد هذا الصيف تكرر الأمر حيث طلب والد مبابي بالحصول على عمولة لتسهيل رحيل نجله لصفوف الفريق بينما طلب اللاعب راتب ضخم على الرغم من كونه يبلغ من العمر 18 عاما فقط.

ريال مدريد اكتفى بعرض 8 ملايين يورو سنويا لمبابي بينما عرض باريس سان جيرمان 18 مليون يورو كراتب سنوي للاعب ليصبح على أعتاب بارك دي برينس ويستمر الويلزي غاريث بيل في تشكيلة زيدان مع حظوظ كبيرة بفرص قوية للثنائي ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز.

رفض مبابي ربما يكون فرصة هائلة في مدريد للاستقرار في غرفة خلع الملابس فراتب مبابي اذا كان قد وصل في ريال مدريد لأكثر من 12 مليون يورو كان بلا شك سوف يتسبب في غضب الكثير من النجوم مثل راموس وكروس ومودريتش ومارسيلو وايسكو كما أن عدم وصول مبابي سوف يتيح الفرصة لمزيد من التألق لأسينسيو في الموسم القادم.

الأمر الغريب أن برشلونة الذي طالما ما تباهى بلاماسيا النادي وسخر من سياسة ريال مدريد في صرف الكثير من المال هو من يلهث وراء دفع ملايين ضخمة للاعبين مثل فيليب كوتينيو وعثمان ديمبيلي لتعويض نيمار بدلا من التفكير في منح فرصة للاعب مثل الشاب ايمبولا الذي رحل بسهولة لموناكو في الصيف الحالي.

سياسة برشلونة تحولت لسياسة مدريد بينما تحولت سياسة مدريد لبرشلونة لتتحول الألقاب والمجد في آخر عامين من كامب نو إلى برنابيو في ظل تواجد داهية يمتلك الكاريزما مثل زيدان.

أخيرًا.. ربما يظن عاشق الملكي أن الخير قادم من خلال صفقات مثل بوغبا ومبابي لكن الحقيقة أن رفض الابتزاز وفشل الصفقات في الكثير من الأحيان هما مصدر النجاح والخير القادم لعشاق البلانكو في السنوات الماضية.

أضف تعليقك