شايفين

“التاكسي الأصفر” يعتصم احتجاجا على عدم تلبية مطالبه

الثلاثاء ١٦\٠٥\٢٠١٧

عين نيوز-خاص-باسمة الزيود/

أعتصم أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر ، صباح اليوم الثلاثاء، في العديد من مناطق العاصمة عمان ، وبالاخص امام رئاسة الوزراء على الدوار الرابع.

يأتي ذلك احتجاجا منهم على مماطلة الجهات الرسمية بإنفاذ القانون على شركات النقل التي تستخدم التطبيقات الذكية.

ويطالب السائقون المعتصمون بـإلغاء التطبيقات على الأجهزة الهاتفية الذكية المخصصة لطلب تاكسي وتوصيل المواطنين، دون اي ترخيص اوتصريح مسبق من الجهات الرسمية،وايضا رفع اجور النقل التي يعتبرونها منخفضة، وشمولهم بقانون العمل والضمان الاجتماعي، ووقف عمل المركبات والحافلات التي تقدم العمل مقابل الأجر.

وأكد أحد السائقين، غسان سلام، أن “اعتصامهم يهدف للمطالبة برفع الأجور ووقف عمل المركبات الخاصة التي تنافس عملنا دون وجه حق”.

وأضاف أنه ومنذ أقل من شهر اعتصم أصحاب التاكسي لمطالبة الجهات المعنية بتعديل اوضاعهم والاستماع لهم، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي اجراءات تصب بصالح عملهم، الأمر الذي دفعهم للعودة مرة اخرى للاعتصام.

وبين سلام أن أوضاع التاكسي لم تعد مثل ما كانت عليه سابقا فهنالك عدد من العوائق التي تواجههم وعلى رأسها المنافسة غير العادلة من أصحاب الحافلات والمركبات الخاصة التي أصبحت تعمل بمجال النقل العام علاوة على ارتفاع الكلف التشغيلية وارتفاع أسعار المشتقات النفطية.

وقال سائق تاكسي آخر، نصر العمري، إنه يجب على الجهات المعنية وضع حد لعمل المركبات والحافلات الخاصة، إضافة إلى ايجاد حلول فعلية تحد من الاختناقات المرورية بشوارع عمان.

وأوضح أن ساعات عمله اصبحت متدنية وتراجع دخله الشهري بسبب انخفاض ساعات العمل الناتجة عن الازمات المرورية، مبينا أنه يقوم بدفع مبلغ “ضمان” لصاحب التاكسي يوميا يقدر بـ25 دينار.

من جهته ، قال رئيس النقابة المستقلة لسائقي “التاكسي”، محمد الزير في تصريح سابق: ان هذا القطاع الكبير “مهمش” ومظلوم، ودخول الشركات الخاصة “خدمات التوصيل” على خط العمل، والتي تعمل بصفة خصوصية مخالفة للقانون وتحارب عمل “التاكسي” العمومي، قد اضر كثيرا بالمهنة.

ويشير أصحاب التكسي الأصفر إلى ضرورة توقف الحكومة عن فرض رسوم خاصة على مركباتهم بالصفة العمومية، والسماح لهم باستيفاء الأجرة التي يعتقدون أنها مناسبة، تماما كما تفعل شركات “اوبر وكريم” .

أضف تعليقك