عربي ودولي

نجاد يطالب إيران بتغيير سياستها تجاه سوريا

الأربعاء ١٩\٠٤\٢٠١٧

عين نيوز – رصد /

طالب الرئيس الإيراني السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية محمود أحمدي نجاد، بلاده بتغيير سياستها الخارجية فيما يتعلق بقضايا المنطقة، معتبرًا ترشحه للانتخابات الرئاسية -رغم معارضة المرشد الأعلى علي خامنئي لهذا الترشح- ضروريًا “لأنه الشخصية القادرة على إدارة إيران بشكل أفضل”.

وقال نجاد في مقابلة مع قناة “الجزيرة” القطرية، مساء الثلاثاء، “على السعودية وتركيا وإيران وغيرها من دول المنطقة تغيير سياساتها لا سيما في سوريا، ولابد من دعوة جدية للحوار والسلام انطلاقًا من المشتركات الكثيرة بيننا”.

ورأى نجاد أن “الحرب في سوريا فرضت على هذه الدول من الخارج، وقد نهبت ثرواتنا جميعًا، ولابد من دعوة جديدة للتفاهم والحوار”.

وبشأن ترشحه للانتخابات معارضًا توصية المرشد علي خامنئي، قال نجاد “القائد الأعلى نصحني لكنه لم يقل لي لا تترشح كما لم يطلب مني الترشح لقد كانت نصيحة”.

وأضاف نجاد “ترشحت للرئاسة؛ لأن البلاد يمكن إدارتها بشكل أفضل ولا يوجد أي سبب أو حجة لرفض ترشحي من قبل مجلس صيانة الدستور الذي يتولى النظر بأهلية المرشحين للانتخابات”.

وترددت معلومات -خلال الأسبوع الجاري- عن وجود نية لدى مجلس صيانة الدستور برفض ترشيح أحمدي نجاد ومساعده السابق حميد بقائي، بسبب وجود ملفات فساد ضدهما في المحكمة الجزائية بالعاصمة طهران.

وشن التيار الأصولي المتشدد هجومًا عنيفًا على نجاد، بسبب ما سمّاه “مخالفته لتوصيات المرشد علي خامنئي الذي طالبه في سبتمبر/ أيلول الماضي، بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية”.

وأعلن نجاد في نهاية سبتمبر في رسالة بعثها إلى المرشد خامنئي أنه “لن يترشح للانتخابات كما أنه لن يدعم أي مرشح في هذا السباق الرئاسي”.

أضف تعليقك