عين الشارع

غربة الزوج تثقل كاهل الزوجة في تحمّل مسؤوليات الأسرة

الجمعة ٦\٠١\٢٠١٧

عين نيوز – رصد/

%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%acيضطر الزوج احيانا الى العمل خارج وطنه. بحثاً عن الرزق وهذا يضع الزوجة تحت مسؤوليات وضغوطات نفسية لم تكن بالحسبان بالنسبة لها.

فالأب يقوم بمسؤوليات كثيرة لا يمكن تجاهلها ولا تستطيع كل الامهات اتقان لعب الادوار كافة.

تصف رندة البدور ان زوجها قد سافر للعمل في السعودية، و لم تستطع اللحاق به لعدة عوامل من اهمها ان راتبه قليل ولا يكفي للانفاق على عائلة في الغربة. ايضاً وجود اطفال في عمر المدرسة و ارتباطهم بها. وعوامل اخرى كثيرة جعلها تتقبل هذا الخيار ولكن دون رغبة منها.

التربية مسؤولية هذه الايام

تقول رندة: « لقد ترك زوجي عمله وبدا يبحث عن عمل اخر ومررنا في ظروف اقتصادية صعبة، لا يعرفها الا الله عزوجل لذلك كان خيار السفر هو الوحيد حتى نجد حلاً جذريا لما نمر به. في البداية اصابتني حالة احباط عام لانني يجب ان اقوم بدور الاب والأم. واتابع اولادي الذين يمرون بسن المراهقة. وهي سن خطرة جداً. والابناء بطبيعتهم يخافون من الاب اكثر من الام لذلك لا يخضعون للانظمة التي اضعها لهم. وغير ذلك من مشاكل واجهتها في ادارة المنزل ومتابعة سداد الاقساط وايضا الفواتير الشهرية و غير ذلك من المعاملات التي يلتزم بها بالغالب الرجال!».

زوج رندة، فيصل عمرو: لا يوجد امامي خيارات وقد بحثت عن عمل لفترات طويلة لابقى بالقرب منهم ولكن لم اجد. فهل اعرض عائلتي للضيق المادي وكشف الحال امام الاخرين. انني ادرك ان المهمة التي تقوم بها صعبة حقا وخاصة ان اطفال هذه الايام عنيدون ولديهم وسائل كثيرة للانحراف. بالتالي مهمة الأم ستكون مضاعفة ليل نهار. حتى الابناء سيقع عليهم ادوار لم يكونوا يقومون بها بالسابق. فدوما اخبر ابني الكبير ان يتابع امور المنزل و ان لا يهمل زيارة جدته و ان يبقى دوما مع امه في السوق وغيرها من الاماكن.

أما فاطمة محمود تجد ان الحياة العائلية والتزاماتها كثيرة، والكارثة الكبرى ان تكون الام تعمل ولديها التزامات تجاه عملها والزوج ملتزم بعمل بدولة اخرى. تقول: سافر زوجي لمدة 6 اشهر الى تركيا. لا انسى الى هذه اللحظة العبء الكبير الذي لحق بي من جراء هذا السفر. لقد كنت ابكي كل يوم. فدوامي ينتهي في الساعة الرابعة واعتمدت دائما ان زوجي يهتم بالاطفال عندما يعودون من المدرسة. سفر الزوج يعمل فجوة نفسية مخيفة بين الزوج والزوجة.

تردف: للاسف كنت على علم ان سفر زوجي لمدة محدودة الا انني تعبت حقاً في تلك الفترة. بالفعل الرجل يختلف عن المرأة ومن الصعب ان تقوم المرأة بادوار لم تعتد عليها. لا انسى كيف اصيب ابني بالتهاب قصبات حاد وامضيت ليالي في المستشفى لوحدي. ومما صعب علي المهمة ان عائلتي وعائلته في دول مجاورة وبالتالي لا يوجد احد من الممكن الاعتماد عليه. الاطفال يمرضون ويتعرضون للكثير من المشاكل والزوج لا يعرف شيئأ، حتى على مستوى ارسالهم للمدرسة واحضارهم منها وتأدية مهام تفوق قدراتي كزوجة، فأنا محدودة القدرات وزوجي يعمل مهندسا ويسافر كثيراً واعرف ان عمله صعب، ولكنني غير راضية على وضعنا، حتى هو يعتذر لي كثيرا لطبيعة عمله، هنالك اشياء كثيرة تضغط علي نفسيا من بينها انه غير متواجد في اهم المناسبات الاجتماعية، فانا غير قادرة مثلا على تمثيله اجتماعياً!

ضغوط نفسية

الاخصائية الاجتماعية امامة ابراهيم ترى بأن سفر الازواج واستقرارهم في دولة اخرى  يسبب ضغطا نفسيا ليس فقط على الزوجة بل على العائلة بالمجمل.  وان كان هذا السفر متقطعا وليس لمدة طويلة وقد يعود السبب في ذلك إلى ان الرحلات القصيرة المتكررة تعطل وتفسد رتابة الحياة العائلية وتقضي على فرص التعود على ممارسة النشاطات الترفيهية والاجتماعية، وفي الدراسة التي قام بها البنك الدولي تبين أن السفر المتكرر يتسبب في تعريض الازواج لأمراض نفسية، إذ اظهرت الإحصائيات ارتفاع معدلات الإصابة بهذه الامراض بين أزواج من يسافرون باستمرار بالمقارنة بأزواج غير المسافرين.

وتضيف ابراهيم:» إن النتائج التي توصلوا إليها تكشف الحالة الحرجة التي بلغتها معادلة الحياة والمنزل، إذ أصبح سفرالزوج يؤثرعلى حياة المسافر ومن يبقى في المنزل ايضا، ووجد الباحثون أن 16% ممن طالبوا بتعويض من التأمين الصحي للعلاج كانوا ممن يسافر أزواجهم إلى الخارج باستمرار.

بينما عانى أزواج المسافرين من مشاكل نفسية بضعف ما عاناه أزواج المستقرين. وعندما أزدادت عدد الرحلات عن أربع رحلات في العام، ازدادت المطالب من التأمين الصحي بسبب الضغوط النفسية والآمراض الأخرى المشابهة، بثلاثة أضعاف، وعدد المصابين بين النساء أكثر بكثير من الرجال، إلا أن السبب في ذلك هو أن المسافرين هم الرجال في الغالب».

وبحسب دراسة حديثة فإن عدد المغتربين الاردنين ما يقارب 800 الف اردني خارج الاردن. وبالتالي هو رقم لا يمكن تجاهله وبالطبع هذه الارقام تعكس مؤشرات عن مدى المسؤولية الواقعة على الزوجة. لان معظم المغتربين يفضلون عدم اخذ عائلاتهم معهم الى الغربة لظروف كثيرة وبالتالي تلعب المرأة دورالام والاب.

 الدستور – ماجدة ابو طير

أضف تعليقك