آراء حرة

حكي جرايد

الجمعة ٢٥\١٠\٢٠١٣

ماهر ابو طير

دخلت ذات مرة إلى مطعم لشراء الحمص وتوابعه، وإذ بأحد العمال يقوم بتنظيف إحدى الموائد، وكانت المفارقة أن تحقيقا نشرته سابقاً على امتداد صفحة كاملة حظى بمهمة التنظيف، وُصوري في التحقيق فازت بهذه المهمة الشريفة، ووجهي تم نقعه ببقايا الزيت والحمص، حتى بدوت كأنني مخلوق من ألوان قوس قزح!!

اصفرّ وجهي يومها، واضطرب وجداني، وفي ثوان محدودة، كنت أفكر هل اعاتب شقيقنا المصري، واقول له إن هذه هي صورتي أم أسكت وألوذ بحبات الفلافل، باعتبار أن الأمر ليس جديداً، فعربات الترمس والتسالي عند أبواب المدارس أبدعت خلال عشرات السنين بصنع أكوازها من ورق صحفنا، والتلميذ يفتح عينيه مبكراً على فكرة استعمالات الصحيفة الأخرى؟!.

كثيرون يستعملون صحفاً يومية وأسبوعية لتنظيف الشبابيك والموائد، وفي بيوت كثيرة يفردون الطعام على الصحف، وليس غريباً -دون أن ترى بأم عينيك- أن يكون مقالك أو مقال زميل لك في يومية أخرى، قد نال نصيبه من الشبابيك الخاضعة للتنظيف، أو تربّع عليه صحن من الملوخية، أو مقلوبة الجمعة.

ورغم أن الصحف مليئة بأسماء الله -جل جلاله-  وآيات القرآن الكريم وغير ذلك، إلا أنه لا أحد يتمهل قبل استعمال الصحيفة في غير غاياتها، واهانة تلك الاسماء والآيات العظيمة تجري بشكل يومي، والعامل الوافد الذي يغسل سيارات الحي، يطرق باب منزلي عصراً، مستغيثا بي لتأمينه بكمية من الصحف القديمة باعتباري صحفياً، وإذ تسأله عن السبب يقول لك بكل بساطة انه يريدها لمسح زجاج سيارتك وسيارات الجيران؟!.

تفقع مرارتي من هذا الطلب،  وأسأله هازئاً، هل تريدها صفحات ملونة، أم بالأبيض والأسود، فلا يلتقط مرارتك، بل يقول لك إنه يتمنى أن تجلب له ملاحق الرياضة، حتى يقرأها أولا، ثم يمسح  بها زجاج السيارات، والتسول المشروط، متاح هذه الأيام!.

الصحيفة ذات روح، ولو يعرف الناس،  كيف يتم اصدار العدد، لتمهّلوا طويلا قبل هذه الاستباحات، والصحف اليومية، تعمل أربعا وعشرين ساعة لإصدار الصحيفة، من اقسام التحرير الى الإعلان مرورا بالتسويق والطباعة والإخراج والتنفيذ والتوزيع، والذي يرى كيف تتم اهانة الصحيفة يعرف ان من يهينها بهذه الطريقة لم يعرف قيمتها ابداً، ولا يصدق أن دم العاملين فيها، أصل لحبر حرفها؟!.

إذ تجلس مع فلان أو علان، والكلام يصبح حامياً حول أي شأن اجتماعي أو سياسي، فلن يكون غريباً أن يقول أحدهما للآخر،  في سياق التشكيك والتكذيب لرؤيته أو معلومته..هذا «حكي جرايد» والتعبير يقول إن الثقة في الصحف ومصداقيتها عموماً منخفضة.

بيد أن «حكي الجرايد» يبقى أكثر مصداقية من حكي كثيرين، لأن افتراض عدم المصداقية أمر تعوزه الدقة في حالات كثيرة، بخاصة هذه الأيام، إذ لا تستطيع الصحف أن تكذب وتكذب في ظل تدفق المعلومات عبر الستالايت والانترنت.

المفارقة هنا أن من يستعملون هذا التعبير «حكي جرايد» لا يدققون بالمقابل كثيراً في ما تبثه مواقع التواصل الاجتماعي من فيس بوك وتوتير ومواقع إلكترونية، والغريب أن كل معلومة يتم بثها، ولمجرد بثها بطريقة جاذبة وجميلة مع «التأكيد الناري» على صدقية المعلومة، تصبح فتحاً مبيناً، ويتداولها الناس، وتصبح ُمصدّقة، ولا تعرف لماذا لا يدقق كثيرون فيما يطالعون؟!.

كان يقال «حكي جرايد» والأغلب بعد سنوات أن يقال «حكي مواقع» وما بينهما فإن الحرف لدى العرب ليست له قيمة، مطبوعاً أكان أم مسموعاً، هذا على الرغم من أن إرث العرب الوحيد عبر آلاف السنين يقول اننا أمة من الحكواتيين، أفراداً وشعوباً.

هذا المقال يمكن اعتباره أيضاً مجرد حكي جرايد

 

أضف تعليقك